اغتيال ” ثائر العباس ” في مدينة الصنمين في ريف محافظة درعا جنوب سوريا من قِبل مسلحين مجهولين، ويعتبر القيادي الأول لمجموعات الأمن العسكري في الصنمين.

وأفاد مراسل درعا24 بأنّه تعرّض لإطلاق نار مباشر في شارع السوق في مدينة الصنمين، مما أدّى إلى إصابته بجروح بالغة، أُسعف على أثرها إلى مشفى الصنمين العسكري، ليفارق الحياة هناك.

وأضاف: بأنّ ” العباس ” يعمل كقيادي لمجموعة الأمن العسكري في مدينة الصنمين، بعد أنْ عمل سابقاً كقيادي ضمن مجموعة تابعة لفصيل محلي مسلّح ” جيش الأبابيل ” ثمّ انشق عنها قبل سنوات، وشكّل تشكيل في مدينة الصنمين، وانضم للجان المحلية التابعة للأمن العسكري.

وأشار نقلاً عن مصادر محلية بأنّ ” العباس ” شارك في الاقتحام الأخير لأحياء في مدينة الصنمين، بعد أنْ كان اعتصم فيها عناصر من فصيل محلي مسلّح، والتي انقضت بفرض سيطرة مجموعات ” الأمن العسكري ” على المدينة، برفقة قوات مساندة لهم، وترحيل مجموعة من العناصر إلى شمال سوريا.

يُذكر أنّ مدينة الصنمين شهدتْ معارك عنيفة وحالات اغتيال كثيرة في وقت سابق، وكانت تستهدف بعض الحاصلين على بطاقات التسوية والمصالحة، وبعض العاملين ضمن مجموعات الأمن العسكري والمجموعات الأخرى المساند لها، التي تُعتبر الآن مسيطرة على المدينة بشكل كامل.

المزيد من المنشورات