توثيق-الانتهاكات-لشهر-ايار-لعام-2020-في-محافظة-درعا

تقرير توثيق الضحايا خلال شهر أيّار / مايو 2020

وثقتْ درعا24 خلال شهر أيّار / مايو 2020 ما لا يقلّ عن 59 قتيلاً؛ سقطوا على أرض محافظة درعا، بينهم 16 مدنياً منهم خمسة أطفال وامرأة واحدة، والبقية عسكريين منهم ضبّاط وعناصر من الجيش، وبينهم من عناصر الأفرع الأمنية أيضاً، وكذلك من عناصر التسويات ممن انضموا للأجهزة الأمنية وممن لم ينضموا، وقد تنوعتْ أساليب قتلهم حيث كان 46 منهم قُتل اغتيالاً، والباقي نتيجة انفجار مخلّفات الحرب أو برصاص طائش.

حالات الاغتيال

وقد تصاعدتْ عمليات الاغتيال هذا الشهر بشكل ملحوظ، حيث تم توثيق 46 حالة اغتيال مباشر، كان الاستهداف غالباً على يد مسلحين مجهولين، وكان منهم 15 ممن خضعوا لاتفاقية التسوية والمصالحة ولم ينضموا لأيّ من الأجهزة الأمنية، واثنين ممن خضعوا للاتفاقية وانضموا لأجهزة أمنية.

وكذلك كان من بين من تم اغتيالهم ضابطين وستة عناصر من الجيش، وسبعة من عناصر الأجهزة الأمنية، إضافةً إلى عناصر الشرطة التسعة الذين تم اغتيالهم في مخفر المزيريب، وقد تم اغتيال ثلاثة من المدنيين أيضاً، واثنين ممن عملوا سابقا في تنظيم داعش.

محاولات الاغتيال

فيما كان هناك 11 محاولة اغتيال نجا المستهدفون فيها من الموت، وأُصيب بعضهم، واستهدفت هذه المحاولات ستة من فصائل التسوية والمصالحة، واثنين من الضباط، وواحد من عناصر الأجهزة الأمنية، ومدني واحد، وتاجر مخدرات.

ضحايا من المدنيين

وثقت درعا24 خلال هذا الشهر سقوط 16 مدنياً، بينهم خمسة أطفال قُتل واحد منهم بانفجار مخلفات الحرب واثنين نتيجة العبث بالسلاح وبقنبلة، وطفلة عُثر عليها مقتولة وسط ظروف غامضة، وكذلك طفل بعمر 14 عاماً قُتل عند استهداف شقيقه بإطلاق نار.

وكان من بين الضحايا من المدنيين امرأة شابة قُتلتْ برصاص طائش، إضافةً إلى خمسة عُثر على جثثهم في مناطق مختلفة، وأربعة قتلوا جرّاء إطلاق نار مباشر ثلاثة منهم اغتيالاً، إضافةً إلى واحد قتلته مخلفات الحرب.

فيما أُصيب خلال هذا الشهر 19 مدنياً، أربعة منهم جرّاء انفجار مخلفات الحرب، وستة نتيجة انفجار قنبلة، وخمسة جرّاء انفجار عبوة ناسفة، واثنين خلال مشاجرة، وواحد كان برفقة ابنه عند استهدافه، إضافةً إلى إصابة طفل خلال اشتباك مسلّح.

يُشار إلى أنّ معدل القتل خلال شهر مايو يُعتبر الأعلى خلال العام 2020، حيث بلغ عدد القتلى 59 قتيلاً، بينما في الشهر الماضي 38 قتيلاً، و 43 خلال الشهر الذي سبقه، وفي شهر فبراير بلغ عدد القتلى 38 قتيلاً، وفي يناير كان هناك 19 قتيلاً