من يعيش في القصر يدعوا الناس للصبر!

صرّحتْ المستشارة الإعلامية للأسد اليوم بأنّ ’’ قانون قيصر ‘‘يستهدف سوريا وحلفائها روسيا وإيران، وذلك لأنّ سوريا تُشكّل محور المقاومة، مدافعةً عن هذه الدول، مطالبةً الشعب السوري بــ (الصبر والصمود) لمواجهة العقوبات التي ستفرضها أميركا، وأنّه لا خيار سوى ذلك.

وتابعتْ واصفةً الشروط التي وضعت لإلغاء قانون قيصر بأنّها مستحيلة، باعتبارها تطالب بإلغاء السيادة السورية، ولو أرادتْ سوريا الموافقة على هذا لما خاضت حرباً منذ تسع سنوات. للاطلاع على الشروط

أثارتْ تصريحات ’’ شعبان ‘‘- الّتي وصفتْ بالمستفزة -، موجةً واسعة من السخرية لدى كثيرين من رواد التواصل الاجتماعي، الذين تحدثوا عن الأموال الّتي تملكها شعبان خارج سوريا، وعن ابنها وأبناء العديد من المسؤولين السوريين الّذي يستعرضون دائماً حياة الرفاهية الّتي يعيشونها عبر صورهم بسياراتهم الفارهة.

وأشاروا إلى السياسة الّتي تنتهجها الحكومة السورية في تجويع الشعب السوري، وذلك قبل قيصر وقانونه، واستمرارها بادعاء المقاومة والصمود، والوقوف في وجه التحديات، الّتي لا يواجهها إلا الشعب السوري المُستمر في المعاناة منذ سنوات طويلة.

يُشار إلى أنّه مع اندلاع الشرارة الأولى للأحداث في محافظة درعا في الشهر الثالث من العام 2011، نادى المحتجون بشعارات مناوئة لمستشارة الأسد، وكان منها ’’ يا بثينة ويا شعبان، شعب درعا مو جوعان ‘‘فهل حقّاً عمدوا إلى اتباع سياسة انتقامية هدفها الأول تجويع الشعب السوري؟