اشتكى مواطنون في مدينة الصنمين في محافظة درعا جنوب سوريا، من وصول مياه الشرب ملوثة إلى أحد أحياء المدينة، وذلك بسبب عطل في أحد الخطوط، ووحدة المياه والبلدية يماطلون في إصلاحه.

وقال مصدر أهلي من حي المركز الثقافي في مدينة الصنمين لـِ درعا24 بأنّ مياه الشرب تصلهم ملوَّثة منذ أيام، ويشكّون بأنْ تكون المياه مُختلِطة بمياه المجاري، والسبب في هذا كما ذكر المصدر بأنّ أحد خطوط المياه والّذي يقع بالقرب من إحدى فتحات الصَّرف الصحي مكسور.

وأضاف، بأنّ أهالي الحي طالبوا وحدة المياه ورئاسة البلدية في المدينة باصلاحه، ولكن كل جهة تُحمّل المسؤولية على الأخرى، ويبقى الحال كما هو، على الرغم من تكرار مناشدة الأهالي عدّة مرّات.

أكمل المصدر؛ بأنّ المواطنين يضطرون إلى شراء مياه الشرب من الصهاريج الّتي تتم تعبئتها من الآبار، ويبلغ سعر الواحد منها 4500 ليرة سورية على أقلّ تقدير ، في ظل وضع معيشي كارثي يعيشه الأهالي.

ويُذكَر بأن العالم يمرّ بأزمة ” فايروس كورونا “حاليًا حيث يموت الآلاف بسببه يوميًا مع فرض الحجر الصّحي في أكثر دول العالم ومنها سوريا، وإحدى اهم توصيات منظمة الصّحة العالمية الحفاظ على النظافة، فكيف يستطيع الأهالي تطبيق هذه “التوصيات” في ظل انعدام أبسط سُبُل الحياة وهو الماء حيث يأتيهم مخلوطا بمياه الصّرف الصحي.

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.