• توثيق الضحايا لشهر نيسان 2021 (انفوجرافيك)

    توثيق الانتهاكات خلال شهر نيسان / أبريل 2021 في محافظة درعا

    توثيق الانتهاكات خلال شهر نيسان / أبريل 2021 في محافظة درعا وثقت درعا 24 خلال شهر نيسان / أبريل 2021 سقوط ما لا يقلّ عن 48 قتيلاً، على أرض محافظة درعا. قُتل بعضهم خلال عمليات اغتيال مباشرة، بواسطةإطلاق نار أو عبوات ناسفة. كان بينهم 19 مدنياً، منهم أربعة أطفال وامرأة، و 13 من عناصر الفصائل المحلية الخاضعة للتسوية والمصالحة، خمسة منهم لمينضموا لأي جهات عسكرية، كذلك قُتل 14 من عناصر الجيش والأجهزة، إضافةً إلى شخص يعمل في الجمارك، وآخر مُتهم بالعمل ضمن تنظيم داعش،فيما سقط العديد من الجرحى، بينهم مدنيين وعسكريين. مقتل المدنيين قُتل في هذا الشهر في محافظة درعا 19 مدنيين في مناطق متفرقة، بينهم أربعة أطفال، اثنين منهم قُتلوا في حادثتين متفرقتين، جراء انفجار عبوات ناسفة،والاثنين الآخرين، قُتلا نتيجة العبث بعبوة ناسفة، مما أدى انفجارها. فيما قُتل ثمانية مواطنين جراء إطلاق نار مباشر تعرّضوا له من قبل مسلحين مجهولين، كان من بين السبعة اثنين أشقاء موظفين حكوميين، أحدهم عمل سابقاًعضوًا في المكتب التنفيذي في محافظة درعا.  إما بالنسبة للسيدة فقد قُتلت بإطلاق نار مباشر، والمُتهم بقتلها هو زوجها، بعد خلاف فيما بينهم، وتحت تأثير أدوية مخدرة يتناولها الزوج. في حين قُتل أربعة مواطنين خلال مشاجرات اُستخدم فيها أسلحة خفيفة، ثلاثة منهم في مدينة نوى، ورابع من ذات المدينة قُتل في مدينة الشيخ مسكين. في ذات السياق فقد تم العثور على جثتين على دوار مدينة الشيخ مسكين، عليهما آثار إطلاق نار، وبسبب الوضع الأمني في المدينة، لم يتم معرفة لمن تعودالجثتين. إصابات المدنيين أُصيب خلال شهر نيسان 20 مدنياً، بينهم أربعة أطفال، وامرأتان، كذلك أُصيب البقية جراء إطلاق نار مباشر من قبل مسلحين مجهولين، وبعضهم جراءإطلاق نار عشوائي، وأثناء مشاجرات. الاغتيال جرت هذا الشهر حوادث اغتيال متفرقة حيث قُتل تسعة وعشرون شخصاً. منهم 5 من عناصر الفصائل المحلية الخاضعة لاتفاقية التسوية والمصالحة ممّنعملوا في وقتٍ سابق ضمن فصائل محلية، ومن ثمّ حصلوا على بطاقة تسوية، ولم ينضموا لأي جهة عسكرية. كذلك كان من بين من تمّ اغتيالهم 8 من العاملين سابقاً ضمن الفصائل المحلية، ممن انضموا فيما بعد لتشكيلات عسكرية وأمنية، واحد منهم من المنضوينضمن مجموعات تعمل لصالح جهاز الأمن العسكري، وخمسة يعملون لصالح الفرقة الرابعة، واثنين يعملون ضمن مجموعات محلية تعمل لصالح أمن الدولة. في حين اغتال مسلحون مجهولون اثنين من مرتبات الجيش، من محافظة السويداء، تم اغتيالهما في ريف درعا الشرقي، أحدهما ملازم شرف، والآخرعسكري مجند. كذلك قُتل 12 من العاملين ضمن الأجهزة الأمنية في درعا، أربعة منهم من مرتبات جهاز الأمن العسكري، وخمسة من مرتبات المخابرات الجوية، وثلاثة منفرع الأمن السياسي من خارج المحافظة، قُتلوا من قبل مجهولين أثناء تواجدهم شمالي درعا. بينما قُتل شاب يبلغ من العمر 23 عاماً من منطقة حوض اليرموك، يُتهم بأنه عمل سابقاً لفترة ضمن صفوف تنظيم داعش أثناء سيطرته في حوض اليرموك. كذلك قُتل مواطن يخدم في دائرة الجمارك العامة. محاولات الاغتيال في ذات السياق فقد حدثت 16 محاولة اغتيال، نجا أصحابها من الموت، وأدى ذلك إلى إصابة بعضهم. خمسة منهم من عناصر الفصائل الخاضعة لاتفاق التسوية والمصالحة، 5 منهم يعملون لصالح أجهزة أمنية، و2 غير منضمين، وواحد يعمل قيادي في اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس. كذلك تعرض خمسةمن عناصر الأجهزة الأمنية لمحاولات اغتيال، وشرطيين، وعسكري واحد. رصدت درعا 24 اعتقال أكثر من عشرة أشخاص في مدينة الشيخ مسكين وسط درعا، بعد أن داهمت قوى أمنية العديد من المنازل داخل المدينة، كانت حملةالمداهمات على يد قوى أمنية تابعة لجهاز المخابرات الجوية، وقد كانت بواسطة سيارات للشرطة، وللمخابرات الجوية. يأتي هذا في ظل وجود أعداد كبيرة من المعتقلين بعضهم منذ العام 2011 من محافظة درعا، ما يزال مصير غالبيتهم مجهولاً، وبعضهم تم تسليم ذويهم بطاقات وفاة، دون تسليمهم جثثهم، وما تزال المحافظة تشهد العديد من حالات الاعتقال على الحواجز الأمنية والعسكرية، وذلك يحدث بشكل شبه يومي. …

    أكمل القراءة »
  • وزير الاوقاف السوري مع الخامنئي

    وزير الأوقاف يبرر صمت الحكومة، ويُخلي مسؤوليتها من انهيار الوضع الاقتصادي!

  • الصورة من الحريق الذي نشب في بلدة إبطع بريف درعا الأوسط

    الانفلات الأمني في درعا، عبوات ناسفة، قنابل يدوية، و جرحى وقتلى

  • الكراج-الغربي-للسرافيس-في-درعا

    مبادرات محليّة في ظل قسوة الحالة المعيشية

  • المرأة الخاسر الاكبر في الحرب السورية

    المرأة السورية تحديات وصعوبات .. وإرادة لا تُكسر