أبرز الأحداث في محافظة درعا جنوب سوريا ليوم أمس الثلاثاء

مقتل ثلاثة، وإصابة آخرين، واستمرار حرائق المحاصيل، وقرار ضد مخلوف، وهناك أريحية لدى المواطنين في التسوق بحسب مدير الأسعار

مقتل ثلاثة أشخاص في محافظة درعا، بينهم قيادي في الأمن العسكري

عثر الأهالي يوم أمس على جثّة مواطن من بلدة الجيزة شرقي درعا، وذلك على الطريق الواصل بين بلدتي الجيزة والطيبة، كان تم اختفاؤه منذ أول أمس، وعُثر عليه وعلى جثته آثار تعذيب، وهو ” محمد المبارك ” الملقب ب ” أبو علي الشنيع ” أحد الحاصلين على بطاقة تسوية ومصالحة، بعد أن كان عمل سابقاً كرئيس مخفر لدى ما كان يُسمّى ” الشرطة الحرّة ” في بلدة الجيزة.

فيما قُتل المُلازم ” أحمد إبراهيم مسطو ” وأُصيب بجروح بالغة الملازم أول ” يحيى النجمو “وذلك بعد اطلاق النار تعرّضت له النقطة العسكرية التي كان يتواجدان فيها، بالقرب من مبنى البريد في بلدة كفر شمس شمالي درعا.

في ذات السياق فقد اغتال مسلّحون مجهولون القيادي في مجموعات الأمن العسكري في الصنمين ” ثائر العباس “.

بإطلاق نار مباشر تعرّض له في شارع السوق في مدينة الصنمين، مما أدّى إلى إصابته بجروح بالغة قُتل على أثرها..

استمرار اشتعال المحاصيل الزراعية في ريف درعا

اندلاع حريق في السهول المحيطة ببلدة معربة شرقي درعا، وقد أدّى إلى احتراق خمس دونمات من القمح، وتم إخماده عن طريق وحدة “إطفاء بصرى الشام”، وبمساعدة الأهالي، وحرائق المحاصيل الزراعية هذا العام كثيرة للغاية، في ظل غياب أي حلول للتخفيف منها أو إيقافها.

شركاء الأمس أعداء اليوم والخاسر هو المواطن

أصدرت وزارة المالية قراراً أمس الثلاثاء 19-5-2020؛ جاء فيه “يلقى الحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة للمدعو رامي مخلوف ابن محمد والدته غادة مهنا، وأموال زوجته وأولاده”. وقال البيان أنَّ سبب الحجز لضمان تسديد المبالغ المترتبة عليه لمصلحة “الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد”.

مشاجرة في بلدة خراب الشحم

صرّح ” مدير مديرية الأسعار في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك ” في سوريا؛ بأنّ الملاحظ وجود حركة تسوق نشطة في الأسواق مع وجود تشكيلة سلعية جيدة ومتنوعة، وهذا مؤشر لوجود ” أريحية ” لدى المواطنين في التسوق.

وشاهد بالصور خيرات ومزارع حوض اليرموك