أجور المراقبة متدنية جداً، والتربية تُصرّ على تسليمها باليد، فما السبب؟

مديرية التربية في محافظة درعا

أعلنت مديرية التربية في محافظة درعا يوم الأحد الماضي بدئها بتوزيع أجور مراقبة وتصحيح الامتحانات في دورة 2021، – أي التي جرت منذ سته أشهر – وقد أصدر مدير التربية تعميماً يقضي بالتسليم بشكل افرادي وليس عبر تفويض آخر للاستلام.

وحسب مسؤول في التربية فإنّ أجور المراقبة تتراوح بين الـ 5000 ليرة سورية إلى 10000 ليرة، مقابل المراقبة لمدة 20 يوماً، وهذا في حال لم يكن المراقب غاب أي يوم.

لاقى القرار استياءً من قبل جميع المدرسين ومدراء المدارس، فالتسليم يُفترض أن يكون عبر تفويض، أسوةً بالرواتب، لأن التسليم الافرادي يُسبب تغيب المعلمين عن مدارسهم، لاستلام أجورهم، ويؤدي إلى اكتظاظ المعلمين في مركز التسليم الوحيد، في الانتشار الكبير لفيروس كورونا.

‏فيما أشار مدرسون في حديث مع مراسل درعا 24 بعزوف غالبية المعلمين عن استلام هذه التعويضات البخيسة، واعتبروها إهانة للمدرّسين، حيث أجور المراقبة لا تكفي أجرة الطريق إلى درعا ذهاباً وإياباً. لافتين إلى أن مدير التربية رفض بشكل قطعي العدول عن قراره، على الرغم من توسط عدّة جهات لديه، ولكن لكن كان رفضه قاطعاً.

‏ يتوقع البعض بأن هذا التعميم بما يخص الإصرار على استلام ‏أجور المراقبة والتصحيح باليد، من الممكن أن يكون وراءه ما وراءه، خاصةً أنّ 70 %من المدرسين لن ولم يأتوا من قرى بعيدة لاستلامها متكلفين مشقة الطريق وبعد المسافة مقابل مبلغ لا يساوي شيئاً، فإلى من تذهب هذه الأموال؟

الرابط االمختصر : https://daraa24.org/?p=17048

أخبار متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *