أزمة الكهرباء

أزمة الكهرباء فقط على المواطن الفقير، و «الدّفّيع» تصله طوال اليوم!

مازالت أزمة الكهرباء متواصلة في العديد من مدن وبلدات محافظة درعا، بل تزداد سوءا يوما بعد آخر، ولكن ماذا عن المزارع جنوبي مدينة داعل في الريف الأوسط من محافظة درعا، التي تعمل فيها محولات الآبار طوال الليل والنهار، بواسطة التيار الكهربائي؟

بينما أفاد مراسل درعا 24 بأنّ التيار الكهربائي يصل إلى بعض المزارع والبساتين بين مدينة داعل وخربة غزالة، وبين مدينة داعل وعتمان، طوال اليوم، وذلك لسقاية المزروعات من الأشجار المثمرة والخضروات.

مُضيفاً؛ بأنّ مصدر الكهرباء التي تُغذي هذه الآبار محطة خربة غزالة، حيث يدفع أصحاب الأراضي في تلك المنطقة للمسؤولين في المحطة مبالغ مالية كرشاوي لتزويدهم بالكهرباء. بينما تبقى معظم المدن والبلدات في درعا، يعمل التيار فيها خمس ساعات فصل وساعة ونصف وصل.

فيما أشار المراسل بأنّ الأراضي الزراعية تعود مُلكية معظمها لأصحاب رؤوس الأموال في مدينة داعل، حيث يقومون بشراء الأراضي في المنطقة الممتدة جنوبي المدينة، ودفع رشاوي لحفر آبار فيها، ومن ثم زراعتها، أو تضمين الآبار بمبالغ مالية طائلة لسقاية أراضي زراعية أخرى. مؤكداً ارتفاع أسعار الأراضي في تلك المنطقة بالذات.

اقرأ أيضًا: وزير الكهرباء يُبَشّر بشتاء قاسٍ كهربائياً، ناقضاً تصريحاته السابقة!

في حين يتم أيضاً سحب خط كهرباء من محولات الآبار في تلك المزارع، لبعض المنازل على أطراف مدينة داعل، ويتم تزويدها بالكهرباء، بينما تبقى بقية أنحاء المدينة محرومة من التيار الكهربائي، حسب مراسل درعا 24.

يأتي ذلك في ظل سوء عمل التيار الكهربائي وشكاوى من سوء نظام التقنين، في عموم محافظة درعا وجميع المحافظات السورية، حيث يعمل التيار لفترات قليلة خلال اليوم، وهناك شكاوى كثيرة من سوء تشغيله أثناء ساعة الوصل، حيث ينقطع عدة مرات، ويؤدي ذلك إلى إلحاق الضرر بالأجهزة الكهربائية.

العديد من الخدمات الأساسية يُحرم منها المواطن، ولا تقوم الحكومة بتوفيرها، بدءاً من الكهرباء والماء إلى المحروقات والخبز، وجميع الحاجات الرئيسة. و تحمل ردود المسؤولين في قطاع الكهرباء دائماً نفس السمة التي يتكلم فيها جميع المسؤولين عند نقص الخدمات، أو رفع أسعارها وهو أن ذلك ناتج عن العقوبات الأوربية والأمريكية.

اقرأ أيضًا: وزير الكهرباء: سيبقى القطاع حكومياً، وهناك جهود حثيثة لاستخدام الطاقة المُتجدّدة!

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=10016  صفحة درعا 24 على تويتر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *