أسعار الألبان والأجبان أصبحت مقبولة للبائعين بعد ارتفاعها

يستمر ارتفاع أسعار الألبان والأجبان ومشتقاتها في محافظة درعا وفي عموم البلاد، وأصبحت بعيدة عن متناول الكثير من الأسر، “والأسعار مقبولة للمنتجين والحرفيين إلى حدّ ما، أما بالنسبة للمستهلك، فالقوة الشرائية ضعيفة جداً”، بحسب ما صرّح عضو الجمعية الحرفية لصناعة الألبان والأجبان أحمد السواس، لموقع بزنس2.

وفقاً لنشرات الأسعار التي ترصدها درعا 24 في الأسواق بشكل دوري، يبلغ سعر كيلو الحليب من 6000 – 6500 ليرة سورية، واللبن الرائب (الخاثر) من 8000 – 9000 ليرة، وأما اللبن المصفى فسعر الكيلو 23 ألف، والمصفى كامل الدسم 37 – 40 ألف ليرة. وبالنسبة لسعر كيلو الجبنة البلدية فقد كان 40 – 45 ألف ليرة، والجبنة الشلل 85 – 90 ألف.

قال عضو الجمعية الحرفية لصناعة الألبان بأنه جرى قبل أيام اجتماع مع مديرية التموين، وتم تقديم بيان تكلفة وجرى نقاش حولها وتم اعتماد تسعيرة إلى حد ما منصفة، مشيراً إلى أن “الوزارة جارت على الجمعية في تسعيرة بعض المواد”.

إقرأ أيضاً: ارتفاع أسعار مشتقات الألبان والاجبان، والمواطن أصبح عاجزاً أمام تأمين احتياجاته

وحول أسعار النشرة الجديدة للألبان والأجبان والتي وافقت عليها مديرية التموين، تم تحديد سعر كيلو الحليب 6500 ليرة، وكيلو اللبن 8000 ليرة، وكيلو الجبنة البلدية 35 ألف ليرة، وكيلو اللبنة البلدية 27 ألف ليرة.

وأضاف عضو الجمعية:” اتمنى أن يكون هناك التزام بالتسعيرة، لكون سعر الحليب مقبول إلى حدّ ما في هذه الأوضاع”، مشيراً إلى الالتزامات على الحرفيين لا سيما أجور العمال العالية وضرائب المالية وحوامل الطاقة وتقنين الكهرباء، فجميعها تشكل أعباء كبيرة على الحرفيين، فأحياناً يعمل برأس المال فيما يعمل أحيان كثيرة بالخسارة.

جديرٌ بالذكر أن أسعار جميع المواد ترتفع بين يوم وآخر، والنشرات التموينية الصادرة عن المديرية، لا يلتزم بها البائعون مطلقاً، والدوريات التموينية توصف بالروتينية، حيث هناك الكثير من الرشاوي للموظفين في هذا القطاع. بينما يبقى المواطن كل يوم يخسر غذائية جديدة، يصعب عليه الحصول عليها، بسبب ضعف دخله، وتراجع قدرته المادية.

الرابط: https://daraa24.org/?p=37448

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *