ارتفعت بشكل ملحوظ أسعار الخضروات والفواكه في مدن وبلدات محافظة درعا خلال الأيام القليلة الماضية. ارجع كثيرون السبب في ذلك إلى فتح معبر نصيب – جابر على الحدود السورية الأردنية.

مدير الزراعة في درعا عبر صحف رسمية أشار: إلى أنّ هناك 310 من الشاحنات والبرادات خرجت من سوريا منذ إعادة فتح معبر نصيب. حملتْ هذه البرادات ما يقارب 6404 طن من الخضروات والفواكه والمواد الغذائية المصنعة.

درعا 24 بواسطة مراسليها رصدتْ ارتفاع أسعار بعض الخضروات والفواكه، خلال نشرتها الأسبوعية.
حيث ارتفعت الاسعار بما يقارب 200 ليرة في الواحد كيلو غرام، من البطاطا والكوسا والباذنجان والخيار وغيرها. تزامن ذلك مع بدء تدفق الشاحنات السورية باتجاه المملكة الأردنية.

إضافةً إلى ذلك: فقد اختلفت جودة الخضروات والفواكه في الأسواق المحلية في درعا. حيث الدرجة الأولى منها صار يتم شرائها من قبل التجّار بغرض التصدير. بعد أن كانت الكميات المُنتجة سابقاً تكفي السوق المحلية وهناك فائض. بل كان هناك حالات كساد كبيرة لهذه المواد.

فيما كانت أعادت المملكة الأردنية فتح معبر نصيب – جابر، على الحدود السورية الأردنية، بتاريخ 27 أيلول/ سبتمبر 2020، بعد أن أغلقته قبل ذلك بحوالي الشهر، بوجه العديد من البرادات المّحملة بالمواد الغذائية سريعة الكساد.
أوضحت السلطات الأردنية حينها سبب الإغلاق؛ قيامهم بعملية صيانة وإجراءات احترازية للوقاية من فايروس كورونا. ذلك بعد إرجاعها العديد من الحاملين للفايروس من سوريا.

اقرأ أيضًا: ماذا أجابت الأردن المسؤولين السوريين حول إغلاق معبر جابر – نصيب، قبل أيام؟

من جانب آخر أرجع البعض ارتفاع أسعار الخضروات والفواكه إلى الحرائق التي نشبت في محافظات الساحل السوري، وخاصة أسعار الحمضيات، والتي رجح عضو لجنة تجار ومصدري سوق الهال، أن يرتفع سعرها هذا العام بنسبة 100 % نتيجة تأثر الإنتاج وانخفاضه بسبب الحرائق.

اقرأ أيضًا: حرائق هنا وهناك، وبدل الطعام لرجال الإطفاء 300 ليرة!

يُشار إلى أنّ أسعار معظم المواد الغذائية، بما فيها الخضروات والفواكه ارتفعت في وقت سابق عندما بلغ سعر صرف الدولار الأمريكي إلى ثلاثة آلاف ليرة سورية، ولم تعاود الانخفاض. على الرغم من تأرجح سعر الدولار بين 2200 – 2300 ليرة. في ظل ضعف في دخل المواطن وعجزه حتى عن شراء هذه المواد الأساسية.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=5711

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.