من-تشييع-ضحايا--الانفجار-في-مدينة-نوى

ارتفاع عدد الضحايا على طرق التهريب من الجنوب إلى الشمال السوري

تسلّم أهالي مدينة نوى في الريف الغربي من محافظة درعا، جثامين اثنين من أبناء المدينة، ممن قضوا أثناء محاولتهم برفقة آخرين العبور من محافظة درعا، باتجاه منطقة شمال سوريا منذ أيام، فيما بقي مصير آخرين من أبناء المدينة مجهولاً.

وقال مراسل درعا 24 بأنّ جثامين الشابين ” زكي عدنان المذيب ” و ” يوسف شحادة العمارين “، قد تم تشيعهما، ودفنهما في مدينة نوى، بعد أن تم تسليم جثمانهما اليوم.

فيما قالت مصادر محلية في مدينة الصنمين شمالي درعا، بأنّ ذوي الطفل ” عبد الله سلام الفلاح ” البالغ من العمر 14 عاماً، تسلّموا جثمانه اليوم أيضاً، بعد أن قضى على ذات الطريق باتجاه الشمال السوري.

وكان سبق ذلك أول أمس تسليم جثمان ” رمزي ابازيد ” من درعا البلد، وقد تم تشيعه ودفنه في درعا البلد، وهو كذلك قضى جرّاء نفس الحادثة وفي نفس المكان.

يُشار إلى أنّه ما يزال عدد الضحايا والجرحى غير معروف بدقة جرّاء انفجار اللغم على أحد طرق التهريب من محافظة درعا باتجاه الشمال السوري، وذلك لأنّه – بحسب أنباء- قد تم احتجاز بعضهم ضمن الأفرع الأمنية بعد الحادثة مباشرة، ونجح آخرون بالعبور إلى منطقة شمال سوريا.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=3911

شاركنا برأيك؟