فايروس كورونا والاجراءات الوقائية

معدل الإصابات بفيروس كورونا في درعا يرتفع، وإجراءات محلية للمواجهة

تسارع فيروس كورونا في مختلف مناطق درعا

يتسارعُ انتشار فيروس كورونا في العديد من المدن والبلدات في محافظة درعا، وكذلك تم تسجيل العديد من الوفيات نتيجة الإصابة، يتزامن ذلك مع وعي محلي ضمن بعض البلدات باتخاذ بعض الإجراءات والتدابير الوقائية، وغياب ذلك في بعضها الآخر.

مراسلو درعا 24 أفادوا بأنّ هناك العديد من الإصابات بفيروس كورونا في مختلف أنحاء محافظة درعا، وهناك حالات وفيات، وإصابات غير مُسجلة بين الإحصائيات المُعلنة من قبل وزارة الصحة، ولم تدخل مستشفيات أو تخضع لأي علاج.

فيروس كورونا
إجراءات للوقاية من فيروس كورونا

تأكيد الأطباء على ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية

الطبيب «زياد محاميد» من محافظة درعا، أوضح بأنّ هناك استهتار غير طبيعي بخصوص فيروس كورونا، حيث منحنى الداء بازدياد بمعدل غير مسبوق، كنا نسجّل ببداية الحملة حوالي 10 مرضى بالأسبوع، أما الآن حوالي 40 حالة يوميا.

منوهاً؛ إلى ضرورة إلغاء الدواوين، وجعل المشاركة فيهاعبر وسائل التواصل الاجتماعي، وكذلك إلغاء حفلات الأعراس، وضرورة لبس الكمامات وتطبيق التباعد الجسدي وعدم المصافحة بالأيدي.

إجراءات محلية في العديد من المناطق لمواجهة فيروس كورونا

كذلك العديد من الفعاليات المحلية والأهلية أكدوا بأنه في ظل غياب القدرة على مواجهة فيروس كورونا من قبل القطاع الصحي الحكومي فإنّه لا سبيل إلا اتخاذ اجراءات محلية ضمن كل قرية وبلدة بما يتوافق مع الوضع الوبائي فيها، وذلك باتخاذ إجراءات احترازية من شأنها أن تُخفف من تفشي الوباء. في ظل غياب الخدمات الصحية والنقص الحادّ في أسطوانات الاوكسجين الضرورية لبعض الإصابات خاصة لكبار السنّ أو الذين يعانون من أمراض أخرى.

اقرأ أيضًا: تزايد إصابات فيروس كورونا في درعا، وإجراءات وقائية محلية في بعض المناطق

في طفس

ففي مدينة طفس بعد انتشار العديد من الإصابات في المدينة وتسجيل عدة وفيات، قام المجتمع الأهلي بعقد اجتماع ضمّ الفعاليات في المدينة، وبمشاركة بعض الكوادر الصحية من كادر مشفى المدينة. وتقرّر خلال الاجتماع منع التجمعات، كحفلات الزواج، وصالات الأفراح، ومجالس العزاء.

أوضح مراسل درعا 24 بأنّ الحضور في الاجتماع أكدوا على الحرص على التباعد الإجتماعي، والتوعية الصحية للجميع كل في اختصاصه، وارتداء الكمامات، خاصةً لطلاب المدارس، وتوضيح أهمية غسل اليدين بالماء والصابون للوقاية من تفشي الوباء بشكل أكبر.

في تسيل

ضمن بلدات الريف الغربي أيضاً وفي بلدة تسيل أفادت مصادر محلية بأنّه تم شراء جهاز توليد أكسجين من قبل فاعل خير من أبناء البلدة، بسعر مليون و 150 ألف، باستطاعة 5 لتر في الساعة. جاء ذلك يعد تسجيل عدّة حالات في البلدة وتسجيل حالة وفاة.

في جاسم

كذلك الأمر في مدينة جاسم في الريف الشمالي من درعا، فقد تم عقد اجتماع في المجلس البلدي، بمشاركة رئيس المجلس ومدير المشفى الوطني، ومدير المركز الصحي، وأمناء الفرق الحزبية، ومجموعة من الوجهاء. وقد تم خلال الاجتماع مناقشة وسائل التصدي لفيروس كورونا، وبحث إمكانية تأمين أسطوانات أوكسجين وملحقاتها.

فيما تم تأمين 10 أسطوانات أكسجين، وسيتم تأمين عدد اكثر من ذلك خلال الايام القادمة، وقد تم فتح باب المساهمة المادية لأجل تأمين أسطوانات أخرى، وذلك من خلال المجلس البلدي.

في انخل

لم يختلف الأمر كثيراً في مدينة إنخل قرب جاسم، حيث تم تأمين أربعون أسطوانة أوكسجين، مع جميع التجهيزات اللازمة لها، في حين تم في وقت سابق تأمين 15 أسطوانة ومولدة أوكسجين، و10 أجهزة رذاذ، وخمسة أجهزة فحص أكسجة، وكل ذلك عن طريق تبرعات مالية من قبل أهالي المدينة.

الريف الشرقي

في العديد من مدن وبلدات الريف الشرقي من درعا أيضاً حصل نفس الشيء وبجهود محلية من المجتمع الأهلي، حيث تم فتح باب التبرعات لشراء أسطوانات الأوكسجين، وتم شراء العديد منها، والعمل جاري على تأمين المزيد منها.

اقرأ أيضًا: كورونا يزداد انتشاراً في درعا، والوفيّات تتزايد

العوا: وصلنا إلى مرحلة الذروة

الدكتور «نبوغ عوا» عضو الفريق الاستشاري لمواجهة فيروس كورونا في سوريا، قال «وصلنا إلى ذروة الموجة الثانية بالنسبة لفيروس كورونا، وتربعنا عليها والإصابات مستمرة، والحالات المُعلن عنها ليست جميع الإصابات، فالأرقام المتوفرة لدى وزارة الصحة هي فقط التي تراجع المشافي العامة أو خضعت لفحص (PCR). والمدارس عنصر أساسي في انتشار الإصابات والأطفال ينقلون العدوى لأهاليهم».

إحصائية وزارة الصحة الأخيرة

اخر إحصائية مُعلنة لوزارة الصحة، كانت يوم أمس، حيث تم تسجيل 112 إصابة بفيروس كورونا، وشفاء 60 حالة، وفاة 11 حالات. وبذلك تكون الاحصائية المُعلنة من قبل وزارة الصحة هي 8787 إصابة بفيروس كورونا، و 4174 حالة شفاء، 476 وفيات.

فيما كانت الإحصائية بما يخص محافظة درعا من إعلان وزارة الصحة 20 إصابة، وحالة وفاة واحدة، و 3 حالات شفاء. وبذلك تكون عدد الإصابات في محافظة درعا حسب وزارة الصحة كالتالي: 508 إصابة، 254 حالة شفاء، 20 حالة وفاة.

الإجراءات الاحترازية من فيروس كورونا
الرابط المختصر:  https://daraa24.org/?p=8729قناة درعا 24 على التيليغرام

2 تعليقان

  1. محمود سويدان

    قسم كبير من اهل حوران للاسف مش سائلين ومطنشين على اساس اللي كاتبو الله بدو يصير ونسيو انو الله خلق الداء والدواء وامرنا بالتوكل لا التواكل وامرنا نعمل بالاسباب بس للاسف ناس مش عم تفهم وتعودت من خمسين سنة من حكم البعث عالصرماية . وعم يعملوا اعراس واجتماعات . بدهم عنصر مخابرات بخليهم مثل الصيصان. او ينصابوا بالمرض ؛ كليوم عم نودع اثنين وثلاثة بدرعا نتمنى السلامة للجميع.

    • نعم للاسف كلام صحيح 100٪؜ اول مبارح عرس بالصنمين ولا كأنو في كورونا ، الله يجيرنا يارب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *