الطفل المخطوف ميار الحمادي

الإفراج عن طفل بعد اختطافه منذ قرابة عام!

عاد الطفل «ميار علاء الحمادي» ذو الست سنوات، إلى ذويه في مدينة جاسم في الريف الشمالي من محافظة درعا. بعد اختطافه منذ قرابة عام.

مصادر محلية في مدينة جاسم؛ أفادتْ بأنّ ذوي الطفل دفعوا فدية مالية للخاطفين تُقدر ب 100 مليون ليرة سورية مقابل الافراح عنه.

علمت درعا 24 من مصادر مُطلّعة بأنّ حادثة الخطف والإفراج عن الطفل «الحمادي» لم تكن من قِبل مجهولين. بل كانت من قبل أشخاص معروفين لذوي الطفل. حيث تم اختطافه بسبب خلاف على ثمن شحنة مواد مهربة، وتم خطف الطفل للضغط على ذويه.

أضافت تلك المصادر: بأنّ طوال هذه المدّة كان هناك تواصل بين ذوي الطفل والخاطفين، وتجري مفاوضات بينهم للإفراج عنه، ودفع المبالغ المطلوبة. وكثر الحديث حول المبالغ، والتي كانت سابقاً ما يقارب 200 مليون ليرة سورية. ثم انتهت اليوم ب 100 مليون.

اقرأ أيضًا: إلى متى تستمر حالات الخطف في محافظة درعا؟

في ذات السياق فيستمر اختطاف الطفلة «سلام حسن الخلف» (8 سنوات)، التي ما زال مصيرها مجهولاً منذ آذار / مارس 2020، والتي كانت فُقدتْ أثناء عودتها من المدرسة، ولم يتم معرفة أي معلومات حول مصيرها منذ ذلك الحين.

تشهد محافظة درعا وضع أمني غاية في السوء. حيث هناك حالات اغتيال وخطف. بما في ذلك ظاهرة خطف الأطفال، والّتي تُعتبر ظاهرة جديدة في درعا، وذلك في ظل غياب أي حلول حكومية أو محلية للقضاء على هذه الظواهر.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=5899

شاركنا برأيك؟