WhatsApp Image 2021 09 13 at 9.41.02 PM

الإفراج عن طفل بعد أربعة أشهر من اختطافه، دون توضيح مصير الخاطفين

عاد الطفل “أمير وليد رشيد” 9 أعوام، إلى ذويه في قرية تبنة في الريف الشمالي من محافظة درعا، بعد اختطافه منذ ما يزيد على أربعة أشهر على يد مجهولين. وهو من عائلة مُهجرة من قرية شقرا، وتعيش في تبنة منذ عشر سنوات.

ووفق مصادر من اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس المدعوم روسياً، فقد تم الإفراج عن الطفل بعد نقله من قبل الخاطفين إلى مدينة نوى غربي درعا، وقد كان قبل ذلك في منطقة مزارع الكسوة.

وقالت المصادر ، بأنّ العثور عليه كان بعد التحرّي عن مكانه، والتقصي حول الأماكن التي يمكن أن يتواجد بها، إلى أن عُثر على مكانه، ومن ثم تم الإفراج عنه وتسليمه أصولاً إلى أهله في قرية تبنة ذات الغالبية المسيحية.

مشيرةً، إلى أنه تعذر العثور على الطفل من قبل الجهات الأمنية والأهالي. فيما لم تُوضح المصادر من اللواء الثامن المحلي، كيف تم تخليص الطفل من أيدي الخاطفين، ولم تكشف عن مصيرهم.

وكانت رصدت درعا 24 اختطاف الطفل “أمير وليد الرشيد” من قرية بلدة تبنة بتاريخ 28 أبريل / نيسان 2021، من قبل مجهولين يستقلون سيارة، توجهوا به حينها باتجاه بلدة خبب، ثم منها إلى منطقة اللجاة.

كما تم رصد عدة مناشدات لذوي الطفل، طلبوا فيها من جميع الجهات الفاعلة في محافظتي السويداء ودرعا، مساعدتهم في إيجاد ابنهم، بعد تلقيهم فيديوهات من الخاطفين، توضح بأن الطفل كان في حالة صحية غاية في السوء، وطلب الخاطفون حينها مبالغ مالية طائلة، كفدية للإفراج عن الطفل. ليتم أخيراً الإفراج عنه في ظروف غامضة اليوم.

الرابط المختصر : https://daraa24.org/?p=14861

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *