الخطف

أطلقت عصابة خطف يوم أمس سراح الشاب “إبراهيم بهاء القاسم” من بلدة المسيفرة في الريف الشرقي من محافظة درعا، بعد اختطافه منذ أكثر من 16 يوماً.

وقال مصدر مقرّب من عائلة الشاب بأنه تم دفع مبلغ مالي يُقدر بـ 20 ألف دولار من قِبل ذويه مقابل الإفراج عنه، وذلك بعد أن هددت العصابة العائلة بقتله خلال أقل من 48 ساعة. فيما أشار المصدر إلى أن حالة الشاب سيئة بعد الإفراج عنه نتيجة تعرضه للتعذيب.

وكان قد انقطع الإتصال بـ “القاسم” مساء يوم 23 يوليو / تموز 2022، حيث تلقت العائلة بعدها صور تُظهر الشاب وهو يتعرض للتعذيب، وتهديدات بقتله، وطالبت بمبلغ مالي وقدره 35 ألف دولار أمريكي.

استمرار اختطاف مواطن شرقي درعا 

فيما يستمر اختطاف المواطن “محمود زكريا الفرحان” من بلدة الطيبة في الريف الشرقي من محافظة درعا، منذ أكثر من أسبوعين. حيث انقطع  الاتصال معه أثناء عودته من مزرعته على الطريق الواصل بين بلدتي الجيزة والطيبة ليلاً، حيث عثروا على الجرار الزراعي الذي كان يقوده دون أي آثار أخرى.

وقال مصدر مقرّب من عائلته، أن ذويه تلقوا شريطاً مصوّراً يُظهره وهو يتعرّض للتعذيب من قِبل الخاطفين، الذين يطالبون بمبلغ مالي وقدره 70 ألف دولار مقابل الإفراج عنه. و “الفرحان” في الخمسينيات من العمر، وعاد من إحدى دول الخليج العربي منذ فترة وجيزة، حيث كان يعمل هناك منذ سنوات.

استمرار اختطاف شاب غربي درعا

كذلك يستمر اختطاف الشاب “علاء الزامل (القرفان)” من أبناء بلدة تسيل منذ 28 يوليو / تموز 2022. وقالت حينها مصادر مقرّبة من ذويه بأن الخاطفين تواصلوا معهم وطالبوا بفدية مالية تُقدّر بـ 75 ألف دولار مقابل الإفراج عنه.

في بلدة تسيل أيضاً تم اختطاف الطفلة “حلا ربيع أبو خشريف – 12 عاماً” بتاريخ 30 يوليو / تموز 2022 من أمام منزلها، ثم تم الإفراج عنها بعد بساعات قليلة، حيث ساهم مقاتلون محليون في إعادة الطفلة، والمقاتلون يعملون ضمن اللجنة الأمنية المحلية في بلدة تسيل التي تتبع لجهاز الأمن العسكري. 

وقال مصدر محلي من أبناء بلدة تسيل لمراسل درعا 24 أنه تم على أثر الكشف عن حادثة الخطف القبض على شبان أعمارهم أقل من عشرين عاماً لتورطهم في حادثة خطف الطفلة ثم تم الإفراج عنهم بعد ذلك. 

في حين تتهم ذات المصادر بأن هناك تستر في القضية ومحاولة إغلاقها ورفض لاستمرار التحقيقات والكشف عن المتورطين الأمر الذي ربما من شأنه أن يكشف عن مصير الشاب “علاء الزامل”. وفقاً للمصدر.

وتبقى تتكرر حوادث الخطف في مختلف أرجاء محافظة درعا، دون وجود أي حلول لهذه الظاهرة لا من قِبل الأجهزة المحسوبة على السلطات السورية ولا من قِبل الجهات الفاعلة الأخرى، بل هناك اتهامات للأجهزة الأمنية بالضلوع في حوادث الخطف في المنطقة

الرابط: https://daraa24.org/?p=25037

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *