توثيق الانتهاكات لشهر كانون الاول 2020

توثيق الانتهاكات لشهر كانون الأول 2020

توثيق الانتهاكات لشهر كانون الأول 2020

وثقت درعا 24 خلال شهر كانون الأول / ديسمبر 2020 سقوط 29 قتيلاً. إمّا بإطلاق نار، أو عن طريق العبوات الناسفة. وكذلك لقي ثمانية مدنيين مصرعهم أربعة منهم بإطلاق نار مباشر، وبين الضحايا طفل قضى بانفجار جسم من مخلفات الحرب. وكذلك أُصيب ثلاثة عشر شخصًا في ظروف مختلفة بينهم سيّدة وطفل.

عمليات الاغتيال في محافظة درعا

الجيش والأمن

قتل في هذا الشهر 21 شخصًا من الجيش والقوى الأمنية ومن الخاضعين لاتفاق التسوية، وذلك بعمليات اغتيال مباشرة، حيث قُتل ضابطان أحدهما مقدم يتبع للفرقة الرابعة وذلك بإطلاق نار على السيارة التي كان يستقلها على طريق تسيل – سحم الجولان.

وأمّا الضابط الآخر فتوفي في أحد المشافي متأثرًا بإصابته، نتيجة انفجار عبوة ناسفة في منطقة الجديرة قرب بلدة الحارة في ريف درعا الشمالي.

 ‏اقرأ أيضًا: توثيق الانتهاكات في محافظة درعا خلال شهر تشرين الثاني 2020

فيما تم اغتيال مساعد بالأمن مع أحد العناصر في مدينة داعل في ريف المحافظة الأوسط. واثنان في بلدة سحم الجولان في الريف الغربي من محافظة درعا أحدهما مساعد في الأمن يعمل في قسم الدراسات الأمنية.

عناصر التسويات التابعين للفرقة الرابعة

قتل سبعة أشخاص من عناصر التسوية والمصالحة والذين انضموا إلى الفرقة الرابعة (أغلبهم في سنّ العسكرية وفضلوا الانتساب للفرقة الرابعة، لأنهم سيؤدون خدمتهم العسكرية في مناطقهم). ستة منهم في الريف الغربي من محافظة درعا. وواحد في الغارية الشرقية في ريف درعا الشرقي.

تسويات غير منضمين

وكذلك قُتل ثمانية أشخاص ممن خضعوا لاتفاق التسوية والمصالحة، ولم ينضموا لأحد اثنان في درعا البلد، واثنان في الريف الشرقي ومثلهما في ريف المحافظة الغربي، بينما قُتل أحد المطلوبين للأمن السوري في بلدة الكرك الشرقي لاتهامه بقتل ضابط أثناء اقتحام أحد الحواجز مع مجموعته. وقُتل معه ابنه البالغ من العمر 16 سنة.

مقتل المدنيين:

قُتل في هذا الشهر في محافظة درعا ثمانية مدنيين، ثلاثة منهم بإطلاق نار مباشر، اثنان منهم في درعا البلد، والثالث في مدينة جاسم شمالي درعا، وواحد بانفجار عبوة ناسفة بسيارته في مدينة الصنمين شمالي درعا.

بينما توفي شاب في المشفى متأثرًا بإصابته نتيجة انفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة بدراجة نارية في مدينة الحراك في ريف درعا الشرقي. وتم العثور على جثة مجهولة الهوية، حيث قُتل صاحبها منذ مدّة طويلة بإطلاق نار بالقرب من مدينة انخل في الريف الشمالي من درعا. وكذلك توفي رجل مسن من مدينة داعل في مشفى درعا الوطني جراء تعرضه للضرب المبرح أثناء اقتحام لصوص المنزل وسرقة بعض المحتويات الثمينة.

 ومن بين الضحايا المدنيين هذا الشهر طفل قضى بانفجار جسم من مخلفات الحرب في الريف الشمالي من درعا.

 ‏اقرأ أيضًا: توثيق الانتهاكات خلال شهر أيلول / سبتمبر 2020 في محافظة درعا

محاولات الاغتيال

وقد جرت خمس محاولات اغتيال ثلاثة منهم يتبعون لجهاز أمن الدولة، حيث أُصيب ثلاثة أشخاص جرّاء تفجير سيارة دوريتهم في ريف درعا الشمالي.

وكذلك أُصيب شخصان ممن خضعوا لاتفاق التسوية أحدهما في الريف الغربي والآخر في الريف الشرقي من المحافظة وذلك بإطلاق نار مباشر.

إصابات المدنيين:

أُصيب خمسة أشخاص نتيجة انفجار أحد مخلفات الحرب، من بينهم امرأة وطفل. بينما أُصيب شخصان بإطلاق نار في مدينة طفس على إثر مشاجرة بين عائلتين في المدينة.

لم يختلف شهر كانون الأول/ديسمبر 2020 عن الأشهر الماضية منذ قرابة العامين والنصف. حيث الحالة الأمنية في أسوء أحوالها، وحالات الاغتيال والقتل لم تتوقف منذ سريان اتفاق التسوية والمصالحة في محافظة درعا في منتصف العام 2018، والذي تم بين السلطة في سوريا والفصائل المحلية، وتمت آنذاك برعاية روسيا. كذلك ما يزال منذ ذلك التاريخ وقبله مُختطفين ومعتقلين لم يُعرف مصيرهم حتى اليوم. في ظل غياب أي حلول سواء محلية أو دولية لهذه الحالة من الانفلات الأمني غير المسبوق.

توثيق الانتهاكات لشهر كانون الاول 2020
الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=9157صفحة درعا 24 على تويتر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *