ازمة البنزين في درعا

البنزين يرتفع في درعا، ومجلس الوزراء يلوح بمنع بيعه خارج محطات الوقود

تشهد معظم مدن وبلدات محافظة درعا، أزمةً حادّة على محطات الوقود، طلباً لمادّة البنزين، وسط ارتفاع أسعارها بالسوق الحرّ، على البسطات وفي المحلات العشوائية لبيع المحروقات.

درعا 24 خلال جولة مراسليها على أسعار المحروقات، ومدى توفرها، تبيّنَ بأنّ أسعار البنزين خلال الأيام القليلة الماضية ارتفعت بشكل ملحوظ في ظل زيادة الطلب عليها، وتراوح سعر اللتر الواحد منها في السوق الحرّ بين (800 – 1300) ليرة سورية، بينما تُباع عبر البطاقة الذكية ب 250 ليرة، وسط أزمات كبيرة وغير مسبوقة، إضافةً إلى تقليل الكميات الواردة لمحافظة درعا.

وأما المازوت فقد تراوح بين (500 – 600) ليرة سورية، وسط وجود حالات تلاعب في العيارات الخاصة بتعبئة البنزين والمازوت، حيث الليتر يغدو أقل مما هو عليه عادةً.

فيما تبديل أسطوانة الغاز قد ارتفع أيضاً عن الأسبوع الماضي، وقد تراوح السعر الحُرّ بين 20 – 25 ألف ليرة سورية، ويختلف بين بلدة وأخرى، وتختلف جودته، وسعته أيضاً، وأما السعر النظامي فهو بين 3000 – 3500 ليرة سورية، ويحصل عليه المواطن عبر البطاقة الذكية، ويتوجب الانتظار لأكثر من شهرين، وتحصل العديد من الأخطاء خلال ذلك، ولا تصل الرسائل بموعد استلام أسطوانة الغاز.

مجلس الوزراء في سوريا، شدد على منع ظاهرة بيع مادة البنزين خارج محطات الوقود، وطلب من الوزارات المعنية التشدد في إجراءات مراقبة توزيع المشتقات النفطية ومكافحة تهريبها.

فيما تستمر الطوابير على محطات المحروقات بشكل يومي، وينتظر المواطنون الساعات الطوال لأجل شراء كمياتهم من البنزين، وسط أنباء تفيد بنية السلطة رفع سعر البنزين أيضاً، في ظل زيادة الطلب عليه.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=4604

شاركنا برأيك؟