مدينة داعل في ريف درعا الأوسط

مُضايقات للمدنيين في داعل من قبل الجوية، والهدف مادي!

حاجز المخابرات الجوية في مدينة داعل والمضايقات المتزايدة للمدنيين

تُغلق المفرزة الأمنية في مدينة داعل في الريف الأوسط من محافظة درعا الطريق الرئيسي في المدينة، وتمنع مرور الآليات، وتقوم بابتزاز المواطنين لدفع رشاوي مالية. وذلك منذ مقتل اثنين من عناصرها قبل أيام.

مراسل درعا 24 في مدينة داعل أفاد بأنّ المفرزة التابعة لجهاز المخابرات الجوية منذ مقتل المساعد الذي يعمل في الدراسات الأمنية في المدينة ومرافقه، تُدّقق بشكل كبير على المارّة وخاصّةً في الشارع الأوسط (الرئيسي)، وتطلب الهويات الشخصية. وتمنع مرور السيارات والدراجات النارية.

 ناقلاً عن بعض المصادر المحلية، بأنّه في حال إيقافها أي شخص مطلوب للخدمة العسكرية أو الاحتياطية أو مطلوب لأحد الأجهزة الأمنية، تُجبره على دفع رشوة مقابل عدم اعتقاله. كذلك تقوم بمصادرة بعض الدراجات النارية، وتُفرج عنها بعد أن يدفع صاحب هذه الدراجة مبلغ مالي لرئيس المفرزة أو للعناصر.

كانت رصدت درعا 24 منذ أسبوع اغتيال اثنين من مرتبات جهاز المخابرات الجوية في مدينة داعل وسط درعا. حيث تم استهدافهما في الشارع الأوسط في المدينة، بإطلاق نار مباشر، مما أدى إلى مقتلهما. أحدهما يعمل في مجال الدراسات الأمنية.

فيما تُعتبر مدينة داعل منطقة أمنية بامتياز حيث تُسيطر عليها بشكل تام منذ منتصف العام 2018 المخابرات الجوية، ولا يوجد سيطرة لأي جهات أخرى فيها.

يُشار إلى أنّ العديد من الأجهزة الأمنية والعسكرية في محافظة درعا، في حال مقتل أحد العاملين فيها من قبل مُسلّحين مجهولين، فإنّها بدلاً من التحقيق والبحث عن الفاعلين، تُحاصر المدينة أو البلدة التي تقع فيها الحادثة، وتقوم بالضغط على المدنيين، وتعاملهم معاملة سيئة.

اقرأ أيضًا: توتر في داعل بعد عملية سطو وقتل لصائغ ذهب

الرابط المختصر:  https://daraa24.org/?p=9069صفحة درعا 24 على تويتر

تعليق واحد

  1. الحل الوحيد والأوحد رحيل السيد الرئيس إلى إيران، ومحاسبة من أوصل سوريا إلى هذا الوضع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *