أحبط الجيش الأردني فجر اليوم الثلاثاء محاولة تسلل أشخاص وتهريب كميات كبيرة من المواد المخدرة قادمة من الأراضي السورية، بلغت كمياتها 678 ألف حبة كبتاغون.

وقال مصدر عسكري مسؤول في القيادة العامة في الجيش الأردني: “إن المراقبات الأمامية لقوات حرس الحدود وبالتنسيق مع الأجهزة الأمنية وإدارة مكافحة المخدرات، رصدت مجموعة من الأشخاص قادمين من الأراضي السورية إلى الأراضي الأردنية، حاولوا اجتياز الحدود بطريقة غير مشروعة”.

موضحاً، بأن آليات رد الفعل السريع تعاملت مع هذه المجموعة، من خلال تطبيق قواعد الاشتباك المعمول بها في القوات المسلحة الأردنية.

وأشار المصدر إلى أنه بعد تكثيف عمليات البحث والتفتيش للمنطقة تم العثور على 678 ألف حبة كبتاجون، وتم تحويل المضبوطات إلى الجهات المختصة.

في حين كانت الجمارك الأردنية على معبر جابر – نصيب على الحدود السورية الأردنية أحبطت الخميس الماضي 16 يونيو / حزيران الجاري، محاولة تهريب كميات من المواد المخدرة من مادة الكبتاجون ضمن مخبأ سري في إحدى السيارات.

وقال الناطق باسم الجمارك الأردنية حينها بأن الكمية التي تم ضبطها من الحبوب المخدرة (الكبتاجون) تقدّر بواقع (90) ألف حبة مخدر، وعلى الفور تم تنظيم محضر ضبط أصولي بالمحتويات المهربة، وتسليمها مع السائق إلى إدارة مكافحة المخدرات لإجراء المقتضى القانوني بحقهم.

فيما تبقى تتكرر محاولات تهريب المخدرات من سوريا باتجاه الأردن، ويتم ضبط الكثير منها من قبل الجانب الإردني على الشريط الحدودي وعلى معبر نصيب – جابر الحدودي بين البلدين. في وقت توجه فيه الأردن الاتهامات للجانب السوري بالضلوع في عمليات تهريب المخدرات المُنطّمة بشكل كبير.

وأنت برأيك: هل تشترك مجموعات من الجيش والأجهزة الأمنية العاملة في الجنوب السوري وعلى الحدود السورية الأردنية في عمليات تهريب المخدرات وتسهيلها أم لا؟ وهل تعرف السبب في ازدياد عمليات التهريب بشكل كبير بعد العام 2018 أي بعد إعلان السلطات السورية سيطرتها على المنطقة الجنوبية من سوريا؟

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=23918

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.