سكر أبيض.
سكر أبيض.

ترتفع أسعار المواد التموينية بشكل بشكل مستمر في أسواق محافظة درعا وسوريا عامة، وذلك بالتزامن مع استمرار انهيار العملة المحلية، حيث بلغ سعر صرف الدولار الأمريكي الواحد 10900 ليرة سورية.

ومن بين المواد التي ترتفع أسعارها بشكل متكرر، السكر، حيث يقول أحد التجار: “سعر السكر كالبورصة كل يوم شكل”. وحسب ما رصده مراسلو درعا 24 في أسواق المحافظة فقد بلغ سعر كيلو السكر اليوم 10 آلاف ليرة سورية، فيما سعر الكيس بالجملة 450 ألف ليرة.

في هذا السياق نقل موقع أثر برس شبه الرسمي عن مصدر في مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك، أن ارتفاع سعر كيلو السكر سببه تذبذب سعر الصرف. مُشيراً إلى أن مادة السكر تعتبر من المواد الأكثر حساسية، وتندرج ضمن المواد التي يعد سعر الصرف السبب المباشر بارتفاعها.

وأضاف : “مُستورد السكر مطلوب منه أن يقدم 15% من مستورداته للسورية للتجارة، بسعر التكلفة إضافة إلى هامش ربح بسيط”.

وختم المصدر: “نحن بوصفنا مديرية تجارة لا نستطيع التدخل إلا من خلال البيع عبر صالات السورية للتجارة بهامش ربح بسيط فبدلاً من أن نشتري كيلو السكر بـ 10500 ليرة للكيلو الواحد من الأسواق ممكن أن تتدخل السورية للتجارة وتطرحه عبر سياراتها الجوالة بـ 9 آلاف ليرة للكيلو الواحد”.

اقرأ أيضاً : ارتفاع في أسعار السكر واحتكار للمادة في الأسواق

يُشار إلى أن الوضع المعيشي للمواطن في سوريا أصبح في أسوأ حالاته، حيث هناك ارتفاع كبير في أسعار المواد الأساسية للحياة، في حين دخل المواطن يزداد انخفاضاً يوماً بعد يوم، بسبب انهيار الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي وسلة العملات الأجنبية، والتي بلغ انهيارها حدوداً غير مسبوقة خلال الأيام القليلة الماضية.

الرابط: https://daraa24.org/?p=32158

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *