مدينة الصنمين في محافظة درعا

الصنمين بدون أي مساعدات، وبعض الأهالي يناشدون

 

تُعاني مدينة الصنمين في محافظة درعا جنوب سوريا، أوضاعاً غاية في السوء، حيث لا تصلها أيّ مساعدات من قبل أي جهة، ولم تحصل المدينة على أي سلّة غذائية وما شابه ذلك منذ ستة أِشهر.

ورصدتْ درعا24 مناشدة لأهالي الصنمين – عبر مواقع التواصل الاجتماعي – موجهة للمسؤولين في الدولة بالنظر إلى أحوال المدينة، الّتي لا تنال حصّتها حتّى من مساعدات الهلال الأحمر، ولا تدخلها ايّ منظّمات إنسانية أخرى، وإنّما فقط زارها بعض المسؤولين، ونفذوا جولة قصيرة في المدينة.

وأشاروا في المناشدة؛ إلى أنّ ذلك بخلاف بقية المدن والبلدات الأخرى، الّتي يدخلها قوافل مساعدات من قبل الهلال الأحمر، وتزورها منظّمات وجمعيات خيريّة، ويتم فيها توزيع بعض المواد على المتضررين والمنكوبين، فمن المفترض أن تكون هذه القوافل قوافل استجابة، مشيرين إلى الظروف الصعبة التي مرّت بها الصنمين، وحالة الحرب الّتي شهدتها، بعد اقتحامها من قبل القوات الحكومية وقوات رديفة مساندة لها، و وشهدت اشتباكات وقصف، وقد انتهى ذلك بإبرام اتفاقية تسوية غادر بموجبها عدداً من المقاتلين المحليين المدينة باتجاه شمال سوريا.

في ذات السياق؛ كان اشتكى العديد من الأهالي في العديد من المدن والبلدات في محافظة درعا، من ندرة دخول المساعدات وحتى للمحتاجين لها، واشتكوا كثيراً من سوء التوزيع وآليته، وأنّها بالأصل تأتي قليلة ولا تسدّ حاجة البلدة أو المدينة الّتي تدخلها.

فيما تُعاني معظم مدن المحافظة بما فيها مدينة الصنمين، من نقص في مادّة الخبز، وعزا العديد من أهالي الصنمين ذلك، إلى سوء الإدارة في المدينة، بدءاً من إدارة البلدية وليس انتهاءً بإدارة المخبز الآلي.

أخبرنا عن أحوال مدينتك أو بلدتك، هل تصلها أي قوافل مساعدات، وما حال الأفران وبقية الخدمات؟

 

شاركنا برأيك؟