القوات روسية شرقي درعا، تفجير صواريخ وتوزيع مياه

القوات الروسية شرقي درعا، تفجير صواريخ وتوزيع مياه!

القوات الروسية شرقي درعا، تفجير صواريخ وتوزيع مياه!

تتحرك القوات الروسية في مدن وبلدات محافظة درعا بشكلٍ مُستمر. تزور المجالس البلدية والدوائر الحكومية. كان آخرها زيارة بلدة الطيبة، وتعبئة خزانات مياه الشرب. إضافةً إلى تفجير صواريخ من مخلفات قصف طيرانها الحربي.

أفاد مراسل درعا 24 بأنّ أصوات الانفجارات المسموعة في الريف الشرقي، قادمة من بلدة الطيبة. حيث وصلت اليوم سيارات تابعة للقوات الروسية، وذلك بهدف تفكيك وتفجير صواريخ روسية غير منفجرة. كانت قد قصفت بها المنطقة قبل تطبيق اتفاقية التسوية والمصالحة منتصف العام 2018 بين الفصائل المحلية والسلطة في سوريا. وقد رعتها حينها روسيا.

اقرأ أيضًا: مركبات عسكرية روسية في تل الجموع في ريف درعا الغربي

أضاف المراسل: بأنّه قبل أيام جالتْ في بلدة الطيبة سيارات عسكرية روسية برفقة سيارة روسية مزوّدة بخزان مياه. وقد تم توزيع هذه المياه على بعض المنازل في البلدة. 

جاء ذلك بعد زيارة لقوات روسية لمجلس بلدية الطيبة، والاستماع لمطالب رئيس البلدية، وكان من بينها النقص الحادّ في مياه الشرب صعوبة تأمينها وارتفاع أسعار صهاريج المياه في البلدة. وجاء توزيع المياه لبعض المنازل كاستجابة لتلك المطالب.

فيما كانت رصدت درعا 24 قيام القوات الروسية بتوزيع بعض السلل الغذائية في بعض بلدات محافظة درعا، وكذلك شهدت زيارات للعديد من الدوائر الحكومية كمديرية الزراعة وغيرها. ولبعض المدارس الحكومية. وكذلك تتكرر الزيارات لجنرالات روس لمكاتب حزب البعث في مدينة درعا.

في ذات السياق فقد رصدت درعا 24 بتاريخ 12 نوفمبر / تشرين الثاني 2020 استهداف مُدرّعة روسيّة قرب بلدة المسيفرة شرقي درعا. وأعلنت حينها وكالات أنباء روسية بأنه لم يُخلّف ذلك أي أضرار بشرية.

العديد من المنظمات الحقوقية والإنسانية وثقت آلاف الغارات الروسية على الأحياء السكنية في عموم مناطق محافظة درعا، قبيل تطبيق اتفاقية التسوية والمصالحة. أسهمت هذه الغارات في تحقيق الغلبة للسلطة في عموم المناطق السورية في مواجهة الفصائل المحلية. ولكن ذلك خلّف أيضاً آلاف القتلى من الأطفال والنساء والمدنيين.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=7249قناة درعا 24 على التيليغرام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *