الليرة السورية تهوي والمركزي يُهدد غير المتعاملين بها!

اسعار العملات

ارجع المصرف المركزي في سوريا في بيان له أمس الثلاثاء السبب في انهيار العملة المحلية إلى استغلال المضاربين والمتلاعبين، وذلك في وقت تُحطم فيه الليرة السورية أرقاماً قياسية، وتفقد الكثير من قيمتها.

وجاء في بيانه؛ أنّ هناك تراجع في سعر صرف الليرة السورية على نحو كبير خلال الفترة الأخيرة، والناجم بصورة رئيسة عن استغلال المضاربين والمتلاعبين بالليرة السورية للأوضاع الناجمة عن جائحة كورونا وآثارها الاقتصادية.

وأوضح بإن المصرف وعبر مفوضية الحكومة لدى المصارف وهيئة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب والضابطة العدلية ، يقوم بتنفيذ مهمات ميدانية مكثفة على جميع مؤسسات الصرافة وشركات الحوالات المالية وكذلك على المتعاملين بغير الليرة السورية، وذلك تنفيذاً للمرسوم 3 تاريخ 18-1-2020) بهدف ضبط العمليات المالية.

وحذر بأنّه مستمر باتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة باستعادة ضبط أسعار الصرف وعودة السوق إلى الاستقرار ودعم الاقتصاد الوطني، وأنه لن يتوانى عن اتخاذ أي إجراء بحق أي متلاعب بالليرة سورية سواء من المؤسسات أو الشركات أو الأفراد.

فيما كان المصرف المركزي في آذار الماضي أعلن توحيد سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الليرة السورية، في جميع تعاملات القطع الأجنبي والحوالات عند سعر 700 ليرة سورية!

ويأتي كل ذلك في وقت لامس فيه صرف الدولار الأمريكي حائط الألفين ليرة سورية، وقد شهد تراجعاً طفيفاً اليوم حيث بلغ – بحسب ما رصدته درعا24 – في محافظة درعا، 1700 ليرة شراءً، و 1710 مبيعاً، وذلك في ظل أوضاع اقتصادية غاية السوء بسبب ذلك، تنعكس على المواطن السوري بالدرجة الأولى.