الاخبار-الاقتصادية

«المركزي» يرفع سعر صرف الدولار، فإلى ماذا يرمز ذلك ؟


أصدر «مصرف سوريا المركزي» اليوم الأربعاء نشرةً بأسعار العملات الأجنبية، رفع فيها تسعيرة صرف الدولار الأمريكي من 700 ليرة سورية إلى 1256 ليرة، وذلك منذ اليوم الأول لدخول ’’ قانون قيصر ‘‘حيّز التنفيذ.
وجاء في النشرة تغيير جذري في أسعار صرف جميع العملات الأجنبية بما فيها الدولار، حيث كان «المركزي» رغم الانهيار الكبير لليرة السورية إلّا أنّه اعتمد النشرة كما هي منذ أشهر عديدة، بدون أنْ يُحدث فيها أي تغييرات على الرغم من تقلّبات أسعار الصرف، وبقي يُسلّم الحوالات على تسعيرة ثابتة.
ورغم رفع سعر صرف الدولار الأمريكي إلى 1256 ليرة سورية، وتسليم الحوالات طبقاً لهذا الرقم، إلّا أنّه يبقى لا يوافق السعر الواقعي في السوق المحلية، والّذي تجاوز اليوم – بحسب ما رصدته درعا24 في درعا – حدود الـ 3000 ليرة سورية.
فيما اتخذ ’’ المركزي ‘‘خلال الأشهر الماضية العديد من الإجراءات لمواجهة الانهيار، كان أبرزها توقيف عمل بعض الشركات، وتنفيذ حملة مداهمة أمنية، انتهت باعتقالات بعض الصرّافين، وتوجيه تُهم لهم بتمويل الإرهاب، وتضييق الخناق على عمل الكثير منهم، ولكن كلّ تلك الإجراءات لم تُسهم مطلقاً في إعادة إحياء الّليرة السورية أو على الأقل إنعاشها.
يُشار إلى أنّ «المركزي» لا يُفصح مطلقاً عن المبالغ المالية الّتي تدخل إلى سوريا عن طريق الحوالات المالية، وتحدثت صحف سوريّة رسمية حول هذا، مقدرةً المبالغ بحوالي خمسة ملايين دولار خلال اليوم الواحد.