انتشار الجيش في عدد من قرى حوض اليرموك

انتشار الجيش في حيط وسحم والمزيرعة وجلين بعد خلاف مع اللجنة الأمنية

دخلت اليوم الأحد قوات عسكرية وأمنية إلى بلدات وقرى سحم الجولان وحيط وجلين والمزيرعة في الريف الغربي من محافظة درعا، وانتشرت هذه القوات في شوارع هذه البلدات شكلياً، دون تفتيش منازل أو تثبيت نقاط داخلها.

في حين أفاد مراسل درعا 24 بأنّ دخول الجيش لهذه البلدات ولبلدة حيط بشكل خاص، جاء بعد رفض اللجنة الأمنية في مدينة درعا عدد الأسلحة التي تم تسليمها في مركز التسوية في بلدة سحم الجولان يوم أمس.

مُضيفاً، بأنّه تبع ذلك توجه اللجان المركزية مساء أمس إلى مدينة درعا والاجتماع مع ضباط اللجنة الأمنية، الذين طالبوا بتسليم المزيد من الأسلحة أو دفع مبالغ مادية مقابل عدم تسليمها.

مؤكدًا، بأنّه تم اليوم في بلدة حيط تسليم اثنتين من قطع السلاح ومبلغ خمسة مليون ليرة سورية، تسلّمها ضباط اللجنة الأمنية في مدينة درعا.

في حين رصدت درعا 24 اليوم دخول قوات عسكرية وأمنية برفقة الشرطة العسكرية الروسية إلى بلدة الشجرة في منطقة حوض اليرموك في الريف الغربي من محافظة درعا، وإنشاء مركز لتسوية أوضاع المطلوبين في بلدة الشجرة وعدد من قرى حوض اليرموك “القصير وعابدين ونافعة وجملة وبيت آره وكويا”.

مرتبط: بدء اجراءات التسوية في بلدة الشجرة والقرى المجاورة في منطقة حوض اليرموك

يأتي هذا تنفيذاً للاتفاق الذي تم بين اللجان المركزية واللجنة الأمنية في مدينة درعا بإشراف روسي، والذي تم بموجبه إجراء عمليات تسوية وتسليم أسلحة وانتشار عسكري في درعا البلد، ثم في بلدات اليادودة والمزيريب وتل شهاب وطفس وسحم الجولان وعدد من قرى حوض اليرموك غربي درعا.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=15128

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *