الانفجار الذي هز المنطقة الغربية من محافظة درعا، ناجم عن تفجير – لم تعرف طبيعته بعد – لمنزل القيادي المحلي الذي تم اغتياله سابقاً الذي تم اغتياله سابقاً “خلدون البديوي الزعبي” جنوب مدينة طفس في الريف الغربي من محافظة درعا. وفق ما أفاد به مراسل درعا 24.

وأضاف المراسل بأن المنطقة التي وقع فيها التفجير، تقع تحت سيطرة الجيش والمليشيات التابعة له، والتي تنتشر في محيط مدينة طفس منذ أيام.

متابعة : انفجار آخر ضخم جنوب مدينة طفس في الريف الغربي من محافظة درعا، في ذات مكان الانفجار الأول في منزل القيادي المحلي الذي تم اغتياله سابقاً “خلدون البديوي الزعبي”، أو في بناء آخر بالقرب منه.

مراسل درعا 24 : من المُرجح أن الانفجارين ناجمين عن قيام الجيش المنتشر جنوب المدينة، بالقيام بتفخيخ هذه الأبنية وتفجيرها.

متابعة : انفجار ثالث، وقد تبين بأن قوات من الجيش ومليشيات تابعة لها بتفخيخ ثلاثة أبنية جنوب مدينة طفس في ريف محافظة درعا الغربي، ثم تفجيرها ليلاً، وهي: منزل تعود ملكيته للقيادي المحلي الذي تم اغتياله سابقاً “خلدون البديوي الزعبي”، ومنزل آخر تعود ملكيته لآل المبسبس، ومعروف بمنزل “الدحيمة”، إضافةً إلى بناء مقرّ الرّيّ، الذي كان سابقاً مقراً للقيادي “خلدون البديوي”.

اقرأ أيضاً : انتهاء مهلة وقف إطلاق النار في مدينة طفس واجتماع جديد

الرابط : https://daraa24.org/?p=32031

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *