الافراج عن شاب من احد الاجهزة الامنية

بعد اختطافه، شاب يخرج اليوم من أحد الأجهزة الأمنية!

أفرجتْ الأجهزة الأمنية في محافظة درعا اليوم الثلاثاء عن شاب من أبناء عشائر منطقة اللجاة. بعد اختطافه أثناء تواجده في بلدة صيدا شرقي درعا. قبل حوالي أسبوع.

وبحسب مصادر محلية لمراسل درعا 24 فأنّ الشاب الذي تم الإفراج عنه هو “أنور عناد محارب الطبيش” من مواليد 2001. والذي تم اختطافه. حين كان مع صديقه في بلدة صيدا شرقي درعا. ونجح صديقه بالفرار. وتم اقتياده هو إلى جهة مجهولة. ليتضح اليوم بأنه كان معتقلاً لدى أحد الأجهزة الأمنية.

وكان رصدتْ درعا 24 عند اختطاف “الطبيش” توتراً أمنياً في منطقة اللجاة وبعض بلدات الريف الشرقي. تمثّل بإغلاق وقطع طرقات. وإشعال إطارات. من قبل مجموعات محلية من العشائر بينهم عناصر يعملون ضمن اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس.

فيما كانت وجهتْ هذه المجموعات الاتهام. بتنفيذ الاختطاف لمجموعات محلية أخرى. تعمل ضمن جهاز الأمن العسكري. وصدر بياناً حول ذلك. ولم يتسنَ ل درعا 24 التحقق من صحته.

وقالت العديد من المصادر بأنّ “الطبيش” الذي تم اختطافه قبل أسبوع. وخرج اليوم من أحد الأفرع الأمنية في درعا اليوم. كان خضع لدورة عسكرية في بصرى الشام. أقامها حينها اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس.

فيما لا تُعتبر هذه الحادثة هي الأولى، حيث تم الإفراج في بداية شهر أيلول الماضي، عن رجل مُسنّ يبلغ من العمر ما يزيد على 75 عاماً من مدينة الحراك شرقي درعا. وذلك بعد احتجازه من قبل حاجز عسكري في مدينة إزرع. وجاء الإفراج عنه بعد ضغوط واحتجاجات شعبية. شارك فيه عناصر من مجموعات اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس.

وتبع ذلك أيضاً الإفراج عن شاب من بلدة المتاعية شرقي درعا، وذلك بعد احتجازه أيضاً من قبل حاجز عسكري أثناء توجهه إلى العاصمة دمشق. وتم الإفراج عنه بعد احتجاجات شعبية، شارك فيها أيضا مجموعات محلية تعمل مع اللواء الثامن، الذي يعمل ضمنه الشاب الذي تم اعتقاله ثم الإفراج عنه.

في ذات السياق، فقد أفرج جهاز الأمن العسكري في مدينة درعا بتاريخ 4 – 10 – 2020، عن ثلاثة مواطنين من درعا البلد، بعد أن تم اعتقالهم من قبل مجموعة محلية مُسلّحة تابعة للأمن العسكري، من منازلهم في حي المنشية، وبقي مصير ثالث من درعا البلد تم اختطافه في ظروف غامضة، ووجهت أصابع الاتهام لذات المجموعة التي تعمل ضمن جهاز الأمن العسكري.

يُشار إلى أن عمليات الاعتقال من قبل الأجهزة الأمنية في محافظة درعا. تتم أحياناً بشكل مباشر على حاجز عسكري أو بمداهمة منازل.أو من خلال مجموعات محلية تعمل ضمن الأجهزة الأمنية. ويتم بذلك الاعتقال خطفاً.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=5603

شاركنا برأيك؟