بلدة خبب في ريف درعا الشمالي
بلدة خبب في ريف درعا الشمالي

تفاصيل حول بلدة خبب

الموقع

تقع بلدة خبب في الريف الشمالي من محافظة درعا ، وتبعد 57كم عن مدينة درعا. ويتميز موقعها بامتداده على منطقتين جغرافيتين مختلفتين وهما السهل الخصب من جهة والحجارة البازليتة السوداء من جهة أخرى.

 يحد بلدة خبب من الغرب قرى: تبنة والقنية والصنمين ومن الشرق كريم الجنوبي وكريم الشمالي وايب ومن الجنوب أراضي قرى سور وعاسم والمجيدل ومن الشمال بصير وجباب.

الخصائص السكانية

يبلغ عدد سكان بلدة خبب حوالي 7260نسمة، وسكان البلدة من الديانة المسيحية، ويتمتع أهلها بعلاقات وأواصر اجتماعية، ويتكلم سكان البلدة اللغة العربية بلكنة حورانية وهناك اهتمام من السكان في اللغتين الفرنسية والإنكليزية، وهناك اعداد كبيره من سكانها في المهجر في دول أوروبا والامريكتين وغيرهما.

 أغلب سكان البلدة حالياً هم من الموظفين في القطاع العام والقطاع الخاص، بالإضافة لاعتمادهم على الزراعة.

آثار بلدة خبب

تعد خبب بلدة أثرية وتنتشر فيها الآثار الرومانية والبيزنطية واليوناينة وتضم البلدة كاتدرائية تعتبر مركز أبرشية الروم الكاثوليك بالنسبة للمحافظات الجنوبية،بالإضافة إلى كنيستين واحدة قديمة(السيدة العذراء) والأخرى حديثة(القديسة ريتا) بالإضافة لدير راهبات المحبة.

إقرأ أيضاً: تعرّف على الوجه الآخر لمحافظة درعا الأثرية

المنتجات الزراعية

الزراعة في خبب حالها كحال بقية بلدات درعا تعتمد على نسبة هطول الأمطار وهذا يؤثر على كمية الإنتاج والمحصول بحسب كمية الأمطار الموسمية وأهم المحاصيل الزراعية هي القمح والشعير والعدس، وأصبح يشاهد الزراعة المروية للخضراوات في البلدة مثل البندورة والبطيخ وغيرها، كما يزرع السكان الأشجار المثمرة مثل العنب والزيتون واللوز، وتبلغ مساحة أرض خبب الزراعية حوالي 73 ألف دونم.

بلدة خبب وغيرها من بلدات وقرى المحافظة، تفتقد لمواسم زراعية جيدة في ظل شح الأمطار وارتفاع تكاليف الإنتاج بسبب ارتفاع أسعار المحروقات.

ملتقى خبب الثقافي

يقام في بلدة خبب سنوياً ملتقى خبب الثقافي في كنيسة “القديسة ريتا”، ويتضمن فعاليات ثقافية وفنية متنوعة بإشراف مديرية الثقافة في محافظة درعا. ويضم معرض للرسوم الفنية والأشغال اليدوية من نتاج عدد من طلاب مدارس خبب من الصف الأول وحتى الثاني الثانوي، بالإضافة لتقديم لوحات فنية تراثية راقصة يظهر فيها جمال التراث الشعبي للمحافظات السورية من أهازيج وأغان وزي شعبي، وجلسات قراءة أدبية وقصصية وشعرية لعدد من الشعراء والأدباء، بالإضافة إلى معرض رسوم وأشغال يدوية للأطفال.

إقرأ أيضاً: الآثار في حوران، عراقة الماضي تروي حكايات الحاضر

محطة قطارات خبب

 هي محطة قطار في بلدة خبب، على خط سكة حديد الحجاز التي تنطلق من المركز في العاصمة دمشق وتتوسط الطريق بين محطتي الحجاز في دمشق و درعا، وتأتي بعد محطة جباب، وقد تم بناء المحطة في بداية القرن العشرين خلال الانتداب الفرنسي.

يغلب على بناء المحطة الطابع الأوروبي الفرنسي، واستخدمت في بنائها الحجارة البازلتية السوداء المشهورة فيها منطقة خبب ومناطق جنوب سوريا، يوجد بجانب المحطة البئر المعروف بالبئر العثماني الذي كان يزود المسافرين والرحالة بالماء.

تم إصلاح وترميم المحطة ثلاث مرات، آخر التعديلات كانت سنة 2005 حيث عادت المحطة إلى رونقها القديم تقريباً.

كان دور خط سكة حديد الحجاز، هو نقل البضائع والحجاج بين بلاد الشام من مركزها في العاصمة دمشق ومنطقة الحجاز في السعودية، ولكن هذا الخط تعرض للتدمير من قبل قوات الحلفاء والجيش العربي بقيادة أمير منطقة الحجاز الهاشمي في الحرب العالمية الأولى وإلى الآن لم يتم إصلاح هذا الخط إلا في سوريا والأردن، وفي السعودية يجري الحديث عن إعادة نشاط الخط الحديدي.

شخصيات من خبب

الرسام العالمي بيرو هاري فواز حاتم
الطبيب وسيم الخوري
القاضي رشيد الغازي
الشاعر أديب شحادة.
وغيرهم الكثير من شعراء وأدباء وكتاب.

شاهد أيضاً: حوران جغرافية واحدة وتاريخ مشترك

صور من خبب

صور من بلدة حبب

الرابط: https://daraa24.org/?p=36885

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *