محمود الحربي شهيد ساحة الكرامة، من اللافتات التي رُفعت في ساحة الكرامة في مدينة السويداء
محمود الحربي شهيد ساحة الكرامة، من اللافتات التي رُفعت في ساحة الكرامة في مدينة السويداء

أصدر آل الكفري في بلدة معربة في ريف محافظة درعا الشرقي وعموم حوران، بياناً حول مقتل الزميل محمود الحربي (الكفري) الذي قُتل في العاشر من شهر تشرين الثاني من العام الماضي.

 قالوا فيه بأنه ونظراً لعدم الالتزام بما تم الاتفاق عليه مع وجهاء حوران، ومخالفة المجموعة التي ينتمي إليها القتلة، لشروط الاتفاق، ودخولهم إلى بلدة معربة دون اعتبار لأحد.

فإنهم قرروا ما يلي:

  • يُعتبر جميع المتورطين بعملية القتل والأشخاص المتورطين بالتستر عليهم وإخفائهم في بيوتهم، أهدافاً مشروعة.
  • دعوة اللجنة المسؤولة في التحقيق بمقتل الحربي إلى الإسراع بإنهاء الحكم في القضية.
بيان آل الكفري حول مقتل الزميل الحربي

هذا ويتواجد قسم من أفراد تلك المجموعة والتي تتبع للقيادي المحلي “محمد علي الرفاعي، أبو علي اللحام” التابع للمخابرت الجوية، في بلدة نصيب على الحدود السورية – الأردنية، وبحماية القيادي التابع للأمن العسكري “عماد أبو زريق”. والقسم الآخر في بلدة أم ولد، بحماية “اللحام” .

إقرأ أيضاً: قتلة الزميل “محمود الحربي” بلا حساب

إقرأ أيضاٍ: في ذكرى مرور أربعين يوما على رحيله: محطات من حياة الزميل محمود الحربي

 ماذا عن حماية القتلة من قبل قيادي محسوب بشكل أو بآخر على اللجان المركزية، حيث شارك في اجتماعاتها لملاحقة تجار المخدرات، وهو المُدرج اسمه أساساً على لائحة عقوبات أمريكية وبريطانية لضلوعه في تلك التجارة،

لماذا لا تتم محاسبة “اللحام” ومجموعته من قبل اللواء الثامن المُسيطر في الريف الشرقي؟ على الرغم من ضلوعهم بعمليات خطف وسرقة وتشليح، كان آخرها منذ أيام حين قاموا بتشليح أحد التجار من بلدة ناحتة مبلغاً كبيراً من المال، وقال مصدر من اللواء الثامن بأنهم استردوا قسماً المبلغ دون القبض على المنفذين!

ومن الجدير بالذكر بأن عمل اللجنة الشرعية والتي تتبع للجنة المركزية في الريف الغربي، اقتصر حتى الآن على التحقيق مع أحد منفذي الاغتيال، وهو المدعو “محمد عارف العباس” دون إصدار الحكم.

لماذا لم تُصدر اللجنة حكمها، ولماذا هذا البطء الشديد بعملها، ولماذا لا يتم الإعلان حول ما توصلت أليه حتى اللحظة؟.

الرابط: https://daraa24.org/?p=37643

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *