قارمة الشجرة الاردن الريف الغربي من محافظة درعا

تجارة الحشيش في حوض اليرموك، والعسكر يتستر!

تشهد العديد من مناطق محافظة درعا، تجارةً رائجة في هذه الأيام، وخاصة منطقة حوض اليرموك غربي درعا، وهي تجارة الحشيش والمخدرات، التي أصبحتْ تُباع في الشوارع، وعلى العلن، وتشهد المنطقة نزاعات عسكرية لتصدرها واستلام منافذ تهريبها وبيعها.

رصدتْ درعا 24 أول أمس قيام مجموعة محلية تابعة لــِ «الفيلق الخامس» في بلدة الشجرة في حوض اليرموك، باعتقال شخص مُتهم بالعمل بتجارة المخدرات، ومن ثَمَّ حدث تدّخل من قبل مجموعة أخرى تابعة لــِ «الفرقة الرابعة»، ونشب خلاف اُستخدم فيه السلاح على أثر ذلك.

فيما قال مصدر مُطلع لمراسل درعا 24، بأنّ المجموعات المحلية في بلدة الشجرة، من الفيلق الخامس، ومن الفرقة الرابعة، كانت تعتزم القيام بحملة تطهير مشتركة، لاعتقال المتهمين بالعمل بتجارة المخدرات، وذلك بعد احتجاز أحدهم من قبل الفيلق، ولكن ذلك لم يحصل على أرض الواقع بسبب نزاعات عديدة فيما بينهم.

أوضح المصدر؛ بأنّ مجموعات «الفيلق الخامس» ومجموعات «الفرقة الرابعة»، طوتْ قضية القبض على المتهمين بالعمل في تجارة المخدرات، وذلك لتورط رؤوس منهم في العمل فيها، أو في التستر على العاملين، وكذلك ضلوع بعض منهم في عملية تهريبها إلى داخل منطقة حوض اليرموك، (فيما لم يتسنَ لــِ درعا 24 التأكد من صحة هذه الاتهامات).

فيما حديث الناس اليومي في محافظة درعا بشكل عام، بأنّ تعاطي المخدرات والحشيش غدتْ ظاهرة بارزة في المجتمع، والحلول غير مطروحة على الساحة مطلقاً، والمستهدفون الأوائل من نشر هذه الظاهرة، هم الشباب، ومن يقوم بالإشراف على نشرها مليشيات حزب الله وإيران، التي تشنّ حرباً جديدة من خلال الحشيش والمواد المخدرة.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=4947

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *