السفينة العالقة في قناة السويس

وزارة النفط: ترشيد توزيع المحروقات، فما الحجّة هذه المرّة؟

وزارة النفط: ترشيد توزيع المحروقات، فما الحجّة هذه المرّة

أصدرت وزارة النفط في سوريا اليوم بياناً وصفته بالهام، أعلنت فيها أنها ستقوم بترشيد توزيع الكميات المتوفرة من المشتقات النفطية (مازوت – بنزين) بما يضمن توفرها حيوياً لأطول زمن ممكن.

وعزتْ ذلك إلى جنوح سفينة حاويات عملاقة، وسدها للممر المائي الأهم في العالم “قناة السويس”، الأمر الذي انعكس على توريدات النفط الى سوريا، وتأخر وصول ناقلة كانت تحمل نفط و مشتقات نفطية للبلد، و بانتظار عودة حركة السفن الى طبيعتها عبر قناة السويس والتي قد تستغرق زمناً غير معلوم بعد.

اقرأ أيضًا: بعد تصريحات بانتهاء أزمة المحروقات، وزراة النفط تخفض الكميات

فيما كانت أعلنت وزراة النفط في 9 مارس / آذار الحالي 2021، بأنّها قامت بتخفيض كميات البنزين الموزعة على المحافظات بنسبة 15% وكميات المازوت بنسبة 20%، عازيةً السبب في ذلك إلى تأخر وصول توريدات المشتقات النفطية المتعاقد عليها بسبب العقوبات والحصار الأمريكي الجائر ضد سوريا.

يأتي هذا في وقت تعيش فيه سوريا منذ أشهر طويلة أزمة غير مسبوقة في سبيل الحصول على المحروقات من بنزين ومازوت، بل وهناك الكثير من الأهالي لم تستلم مخصصاتها من مازوت التدفئة على الرغم من أنّ فصل الشتاء قد شارف على الانتهاء.

ما رأيك بالبيانات الصادرة عن وزارة النفط، والحجج التي تضعها لتخفيض كميات المحروقات للمحافظات السورية؟

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=11123صفحة درعا 24 على تويتر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *