عربة بيع بوظة مع ألواح طاقة شمسية -درعا
عربة بيع بوظة مع ألواح طاقة شمسية - درعا

تبلغ تكلفة تركيب منظومة الطاقة الشمسية لتشغيل منزل بالكهرباء في سوريا قرابة الـ 15 مليون ليرة سورية، إن لم يكن أكثر من ذلك. وفق ما نقلته جريدة الوطن عن خبير في هذا المجال. 

 وقال الخبير بأن وسطي التكلفة لتشغيل إنارة وشاشة ومكيف واحد باستطاعة بسيطة، وثلاجة وغسالة، لا يقل عن 15 مليون ليرة، لأنه يحتاج إلى ستة ألواح، ومدخرتين (بطاريتين) و(إنفرتر 3000 شمعة) مع أجور التركيب.

وأضاف الخبير: «إن التكلفة الأكبر عادة تكون في التفاصيل الباقية، أي (الإكسسوارات) التي تغيب عن ذهن الراغبين بتركيب منظومة الطاقة الشمسية، الذين يحسبون المبلغ المطلوب للألواح و(الإنفرتر) والمدخرات فقط، ثم يفاجَؤون بأن المبلغ أكبر بكثير».

وبخصوص هذه التفاصيل قال: سعر متر الكبل النازل من الألواح إلى المنزل 10 آلاف ليرة، وكلما بعدت المسافة بين الألواح والمنزل زادت التكلفة، قاطع (الديسيليوم) الواجب تركيبه حتماً ثمنه 65 ألف ليرة، وسعر ما يعرف بالـ (أتّاشات) 5000 ليرة.

 أما حديد القاعدة فهو أمر آخر، فكيلو الحديد المشغول والمفصل 11500 ليرة، وستة ألواح تحتاج إلى ما لا يقل عن مليوني ليرة حديد، وكذلك شكل أو نوع القواعد يختلف، إذ من الممكن أن يكون عبارة عن سكك تنزل فيها الألواح وتستقر، أو زوايا ثابتة عبر «براغي» سفلية، ولكلٍ سعره. 

هذا عدا الألواح، وأنواعها واختلاف أسعارها في الأسواق، وكذلك (الإنفرتر) الذي يبدأ من 1.2 مليون ليرة، وينتهي بخمسة ملايين. أما المدخرات فسعر الواحدة لمثل هذه المنظومة 1.5 مليون ليرة، وهي تحتاج إلى مدخرتين، والأسعار ترتفع بشكل شهري وأحياناً بشكل أسبوعي، والأسباب متعددة، منها قلة الاستيراد، وكثرة الطلب.

إقرأ أيضًا: الطاقة الشمسية هي الحل بعد اليأس من واقع التيار الكهربائي ذات التكلفة العالية

إقرأ أيضًا: الكهرباء الذهبية: المواطن في آخر حسابات الحكومة

ما سبق هو تكاليف ثابتة لمستلزمات التركيب، لكن تتبعها أحياناً، بل غالباً، إجراءات إضافية داخل المنازل، مثل تبديل كل مصابيح الإنارة بنوعية (لمبات الطاقة) – التي صارت أسعارها مرتفعة جداً – لتوفير ما أمكن على المدخرة و(الإنفرتر)، وأحياناً تتجاوز مجرد تبديل المصابيح بكثير، فبعض الثلاجات تحتاج إلى إقلاع عال، وهذا الأمر يتعب المدخرة ويقلل من عمرها الافتراضي، لذا يستعاض عن المحرك بمحرك جديد صار متوفراً اسمه (ضاغط إنفرتر)، تكلفته مع التركيب 600 ألف ليرة.

يشار إلى أنّ واقع التيار الكهربائي في محافظة درعا وفي عموم سوريا سيء للغاية، حيث يعمل بنظام تقنين، بخمس ساعات فصل وساعة واحدة تشغيل، وهناك مئات الشكاوى من المواطنين بأن الكهرباء تنقطع حتى ضمن ساعة الوصل، حيث لا يستطيع المواطن الاستفادة من الكهرباء حتى خلال هذه الساعة، مما يجبره إلى التوجه للبطاريات والألواح الشمسية باهضة الأثمان.

الرابط القصير: https://daraa24.org/?p=24230

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *