تنفيذاً لاتفاق المركزيّة والرابعة … حواجز جديدة غربي درعا

استأنفتْ اليوم قوات من ’’ الفرقة الرابعة ‘‘تنفيذ بنود الاتفاق الّذي تمّ مع ’’ الّلجنة المركزيّة في محافظة درعا ‘‘مؤخراً، حيثُ تتابع نشر العديد من حواجزها العسكريّة في المنطقة الغربية من محافظة درعا.

’’ شهود عيّان ‘‘تحدثوا لـ درعا24 بأنّ الحواجز الّتي تمّ وضعها حتّى اللحظة، هي حاجزان بالقرب من بلدة اليادودة ” عند مزرعة الأبقار وعند الرّيّ ” وحاجز بالقرب من خراب الشحم، وآخر بالقرب من بلدة المزيريب وهو ” حاجز الكونسروة “، وحاجز بالقرب من بلدتي تل شهاب ونهج، وآخر بالقرب من بلدة العجمي، إضافةً إلى تعزيز حاجز مساكن جلّين.

تحدثتْ درعا24 إلى ’’ مصدر عسكري ‘‘غرب درعا، والذي أشار بدوره إلى أنّ انتشار هذه الحواجز كان برفقة قادات وعناصر من الفصائل المحليّة الخاضعة للتسوية، وإنّ وجود عناصر من الفرقة الرابعة ليسوا من أبناء المنطقة، إنّما هو لمدّة 15 – 20 يوماً فقط، لتثبيت هذه النقاط، في حال تمّ الالتزام ببنود الاتفاق.

وأضاف؛ بأنّ المجموعات الّتي من خارج المنطقة هم من مجموعات ’’ غياث الدلة ‘‘التابعة للفرقة للرابعة، مُشيراً أنّ ذات الأمر سيحصل في حوض اليرموك أيضاً.

يُشار إلى أنّ مصادر إعلامية تحدثتْ بأنّ وجود مجموعات من خارج المنطقة، يُعتبر نقضاً للاتفاق الذي تمّ مع الّلجنة المركزية، والّذي يقضي بإعادة تفعيل هذه الحواجز من قادة وعناصر المجموعات التابعة للفرقة الرابعة من أبناء المنطقة حصراً، وبأنّ مجموعات ’’ الدلة ‘‘لن تغادر المنطقة، وهو الأمر الّذي لم تنفيه ولم تؤكده ’’ اللجنة المركزية ‘‘بل ولم تُصدر أيّ بيان أو معلومات حول الاتفاق الّذي حصل مؤخراً، واكتفت بتسريب بعض المعلومات القليلة والغير واضحة غالباً.