اليادودة
بلدة اليادودة غربي درعا

مراسل درعا 24: تواردت العديد من الأنباء حول مقتل القيادي “محمد جاد الله الزعبي” في الاشتباكات في بلدة اليادودة في الريف الغربي من محافظة درعا، والتي جرت بين اللواء الثامن التابع لجهاز الأمن العسكري وفصائل محلية تابعة للجان المركزية من جهة، والمجموعة التي يقودها “الزعبي” من جهة أخرى.

الجثة المحروقة والتي قيل أنها للقيادي محمد جادالله الزعبي

إلا أنه لم يتم تأكيد خبر مقتله حتى لحظة إعداد هذا الخبر، والصورة التي يتم تداولها لجثة محروقة في أحد المنازل في البلدة، لا يمكن التأكد من صحة نسبها له.

إقرأ أيضاٍ: اشتباكات بين مجموعات محلية وحظر تجوال غربي درعا

المراسل : ينحدر “الزعبي” من بلدة اليادودة، وعمل كقيادي ضمن فصائل محلية في الريف الغربي من محافظة درعا قبل اتفاقية التسوية والمصالحة التي تمت في العام 2018، خضع لاتفاقية التسوية والمصالحة التي تمت في العام 2018، ثم انضم لمجموعات كان يقودها “معاذ الزعبي وخلدون البديوي الزعبي” من مدينة طفس، قبل مقتلهما.

المراسل: هو أحد المطلوبين للترحيل باتجاه الشمال السوري منذ سنوات عند محاولات اقتحام الجيش للمنطقة الغربية، قبل أن يتم تنفيذ اتفاق واجتماعات بينهم وبين ضباط اللجنة الأمنية التابعة للسلطات السورية، ومع العميد “لؤي العلي” رئيس فرع الأمن العسكري.

المراسل : تتهم اللجان المركزية “الزعبي” بالانتماء لجهات متشددة كهيئة تحرير الشام وداعش، وكذلك يٌتهم بإيواء عناصر لتنظيم داعش، وضلوعه بعمليات اغتيال ضد قيادات المركزية في المنطقة الغربية، وبدأت معركة ضده اليوم، بعد قدوم رتل تابع للواء الثامن من جهة مدينة درعا، وسط استنفار للحواجز العسكرية في ضاحية درعا، وتم نقل أحد قلتى المركزية وآخر من للثامن إلى المشفى الوطني.

الرابط: https://daraa24.org/?p=36501

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *