توثيق الانتهاكات خلال شهر تموز 2020(infografic)

توثيق الانتهاكات خلال شهر تموز / يوليو 2020

توثيق الانتهاكات خلال شهر تموز / يوليو 2020: تواصلتْ عمليات القتل في محافظة درعا خلال شهر تموز / يوليو 2020، حيث وثقتْ درعا24 سقوط ما لا يقلّ عن 39 قتيلاً على أرض محافظة درعا، وذلك نتيجة استهدافهم بشكل مباشر بعمليات اغتيال أو سقوطهم أثناء اشتباكات، من بينهم (16) مدنيين، و (23) عسكرياً بعضهم من قوات حكومية من الأجهزة الأمنية والجيش، والغالبية من عناصر التسوية والمصالحة ممن لم ينضموا لأي جهات عسكرية، والبعض ممن انضموا لأجهزة أمنية أيضاً.

عمليات الاغتيال

قُتل خلال هذا الشهر خلال عمليات اغتيال مباشرة 22 شخصاً، منهم 12 شخصاً من عناصر التسوية والمصالحة ( ممن عملوا في وقتٍ سابق ضمن فصائل محلية، ومن ثمّ حصلوا على بطاقة تسوية لأوضاعهم ولم ينضموا لأي جهة عسكرية).

وممن تم اغتيالهم أيضاً هذا الشهر أحد المفاوضين في الريف الشمالي من محافظة درعا، كان يعمل في اللجان المركزية المُختصة بالتفاوض مع الحكومة ومع روسيا منذ اتفاق التسوية والمصالحة، وكذلك قُتل ثلاثة من عناصر التسويات من العاملين ضمن مجموعات تابعة لجهاز الأمن العسكري، وواحد عسكري احتياط، واثنين من أجهزة عسكرية حكومية.

في ذات السياق؛ فقد كان من بين الذين تم اغتيالهم ثلاثة أشخاص من المُتهمين بالعمل مع مليشيات، اثنين منهم من المُتهمين بالعمل مع تنظيم الدولة (داعش)، وواحد من المُتهمين بالعمل مع مليشيا حزب الله اللبناني.

فيما سقط عسكري مجند من مرتبات الجيش بحادث دراجة نارية خلال هروبه من أحد الحواجز العسكرية شرقي درعا، جرّاء خلاف مع الأهالي.

الضحايا من المدنيين

وشهد شهر تموز ارتفاعاً في سقوط الضحايا من المدنيين حيث بلغ عددهم 16 مدنياً في عموم محافظة درعا، خمسة منهم باستهداف مباشر بإطلاق نار، وثلاثة أشخاص وطفلين نتيجة انفجار مادّة متفجّرة بالقرب من إحدى الثكنات العسكرية في مدينة الشيخ مسكين بريف درعا.

وكذلك امرأة واثنين من أطفالها راحوا ضحية انفجار عبوة ناسفة بسيارة شرقي درعا، وقُتلتْ امرأة في درعا البلد بدافع السرقة، وطفلة بطريق الخطأ خلال اشتباكات قرب أحد الحواجز العسكرية.

فيما تم توثيق مقتل شاب من مدينة نوى غربي درعا، وذلك خلال حادث دراجة نارية أثناء ملاحقة الأجهزة الأمنية له.

في سياق مُتّصل وفي إطار توثيق الانتهاكات خلال شهر تموز فقد أُصيب هذا الشهر 28 مدنياً، ثمانية منهم خلال عمليات استهداف مباشر بإطلاق نار، وثمانية بانفجار مادة متفجرة في مدينة الشيخ مسكين، وثمانية بينهم ثلاثة أطفال بانفجار عبوة ناسفة في مقرّ مجموعات الأمن العسكري في درعا البلد.

وأُصيبتْ أيضاً امرأتان في بلدة الشجرة غربي درعا، إحداهما بدافع السرقة، والأخرى بإطلاق نار خلال اشتباك بين مجموعات عسكرية، وأُصيب كذلك شخصين في مدينة درعا بإطلاق نار عشوائي.

محاولات الاغتيال :

وشهد هذا الشهر أيضاً 11 محاولة اغتيال، منهم أربعة من عناصر التسويات ممن لم ينضموا لأي جهات عسكرية، وسبعة لعناصر وضبّاط من قوات حكومية، وقد نتج عن ذلك إصابات متفاوتة.

توضيح:

يُؤكّد فريق درعا24 بأنّ الوضع الأمني في محافظة درعا عامّةً غاية في السوء؛ أي كما هو منذ منتصف 2018 منذ أن فرضت السلطة في سوريا سيطرتها على المحافظة، من خلال اتفاقية التسوية والمصالحة برعاية روسيا، وخضعتْ خلالها الفصائل المحلية المُسلحة، وتم فيها تسوية أوضاع القيادات والعناصر، وانضم بعض هؤلاء لأجهزة أمنية وعسكرية، ومنذ ذلك الحين ولا يكاد يمرّ يوم واحد من دون أن يسقط قتلى وجرحى معظمهم ممن خضعوا للاتفاقية ومن بينهم مدنيين، إضافةً إلى القليل من بين العناصر العسكرية التابعة للحكومة، وكلّ عمليات القتل تُوثق ضدّ مجهول.

توثيق-الانتهاكات-خلال-شهر-تموز-2020
توثيق الضحايا خلال شهر تموز 2020
الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=3523 قناة درعا 24 على التيليغرام

شاركنا برأيك؟