قال مدير السورية للتجارة زياد هزاع، أنه تم إدراج مادة المتة للبيع بموجب البطاقة الذكية بعد بداية العام الجديد. وذلك بعد استجرار 21 طن متة من اللاذقية، والمفاوضة على استجرار خمسة أخرى من طرطوس قابلة للزيادة، لتوزيعها على المحافظات.

وأعلن مدير عام السورية للتجارة عبر برنامج المختار في إذاعة المدينة إف إم، عن بدء الدورة المقننة بداية العام، التي تضم إضافة للمواد المتاحة سابقاً على البطاقة الذكية، كميات من البرغل بنوعية ممتازة.

وأضاف أن المؤسسة استجرت كميات كبيرة من زيت الزيتون لبيعها ضمن الصالات، وتصدير الزائد منها مقابل استيراد كميات أكبر من المواد الاستهلاكية الأساسية، إضافة إلى إمكانية تقسيط سعر زيت الزيتون، وكذلك الأمر بالنسبة للسجاد والأدوات الكهربائية والمنزلية بعد بداية العام الجديد.

وحول بيع البيض في صالاتها، فقد بين مدير السورية للتجارة أن المادة انتجت من القطاع العام، وتم بيع 800 ألف بيضة في كل المحافظات خلال زمن قياسي ما تسبب بنفاذ الكميات نهائياً من الصالات.

تأتي هذه التصريحات في ظل أسوأ أزمة اقتصادية تعيشها البلاد، حيث انهارت الليرة السورية إلى أدنى مستوياتها، وبلغ تصريف الدولار أكثر من 7 آلاف ليرة، وفي ظل انقطاع المحروقات وارتفاع أسعارها في السوق السوداء، فيما الحالة المعيشية مستمرة في التدهور يوماً بعد يوم، وأقصى ما تفعله الحكومة هو رفع الأسعار، وإطلاق التصريحات التي تدعو المواطنين للصبر. فإلى متى؟

رابط: https://daraa24.org/?p=28135

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *