تزايد حالات السرقة والسطو المسلح في درعا

حالات سطو وسلب في العديد من المناطق في درعا

تشهد العديد من المناطق في محافظة درعا العديد من حالات السرقة والسطو المسلّح.
يأتي ذلك في ظل الفلتان الأمني، والحالة المعيشية السيئة التي يعيشها الناس في المحافظة خاصةً وسوريا عامّةً.

فقد أُصيبَ مواطن من مدينة داعل بريف محافظة درعا ليلة أمس، وذلك بعد تعرّضه لعملية سطو، سُرِق خلالها سيارته من نوع فان.

وأفاد مراسل درعا 24 نقلاً عن مصادر مقرّبة من المواطن الذي تعرّض لعملية السلب. بأنّ ذلك جاء بعد تلقيه اتصالاً لحالة إسعافية بحكم عمل زوجته كقابلة توليد نسائية. وبعد وصوله على الطريق الزراعي الواصل بين مدينتي داعل ونوى، أوقفته مجموعة مسلّحة.

مضيفاً؛ بأنّ أحد أفراد المجموعة المسلحة أطلق النار على المواطن، وأرداهُ جريحاً. ثم سرقوا الفان وسارعوا بمغادرة المكان.

وأوضح المراسل نقلاً عن مصادر محلية في مدينة داعل بأنّ هذه الحادثة ليست الأولى في المدينة. حيث قبل فترة مجموعة مسلحة أيضاً سلبتْ أحد المواطنين سيارة أجرة «تاكسي»، وقبلها سيارة كيا 4000 زراعية من مواطن آخر.

فيما تحدثت مصادر محلية بوقوع حادثة مشابهة أول أمس في بلدة صيدا شرقي درعا. حيث داهم مسلّحون ملثمون أحد المنازل، يتواجد فيه شابان.
قام المسلّحون بضرب أحدهم بآلة حادة حتى أُغمي عليه، وأجبروا الثاني تحت تهديد السلاح على تقييده.

أضافت ذات المصادر؛ بأنه بعد ذلك سلبوهم كل ما معهم من نقود وهواتف محمولة ودراجة نارية، ثم ضربوا الثاني ضرباً مبّرحاً حتى أسقطوه أرضاً، ثم غادروا المنزل على الفور.

في ذات السياق فقد رصدتْ درعا24 العديد من حالات سرقة الدراجات النارية في العديد من المناطق في المحافظة، إما سرقة من أشخاص بإيقافهم وسلبهم الدراجة أو بسرقتها من أمام المنازل والمحال التجارية.

اقرأ أيضًا: ازدياد حالات السرقة في درعا

يُشار إلى أنّ حوادث السطو المُسلّح ازدادت في الآونة الأخيرة في العديد من المدن والبلدات في محافظة درعا، مع غياب وجود ضوابط لها من قبل أي جهات سواء حكومية أو محلية، ويتم إبلاغ الجهات الأمنية عن هذه العمليات بدون أي فائدة. وذلك في ظل وضع معيشي بلغ من السوء غايته، ازدادتْ فيه حاجة الناس بشكل كبير، ونشطتْ بسببه حالات السرقة والنهب.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=5587

شاركنا برأيك؟