بلدة-الغاريةالشرقية-في-الريف-الشرقي-من-محافظة-درعا

حوادث خطف جديدة في درعا، إلى متى؟

خرج المواطن « محمود موسى السراحين» أبو أنس منذ ثلاثة أيام من منزله في بلدة الغارية الشرقية متجهاً إلى بلدة المسيفرة في الريف الشرقي من محافظة درعا، وانقطع الاتصال معه منذ ذلك الحين، بحسب مراسل درعا 24.

وأضاف المراسل: بأنّ ذوي «السراحين» وهو في الخمسينيات من عمره، تلقوا اتصالاً من هاتفه بعد اختفائه، طالبهم المُتَّصل من خلاله بفدية مالية ضخمة مقابل الإفراج عنه.

في ذات السياق؛ فقد أفادت مصادر محلية لـِ درعا 24 بأنّ امرأة من مدينة طفس، تم اختطافها يوم أمس من منزلها، غربي المدينة، وقد تم البحث عنها بشكل كبير، من قبل أبناء المدينة، ولكن دون فائدة.

وقد شهدتْ مدينة طفس على إثر ذلك حالة استنفار كبيرة، ونُشرت حواجز بهدف البحث عن المرأة، وإيجاد الخاطفين، ولكن ما تزال ظروف ودوافع الخطف غامضة حتى اللحظة.

فيما اختفى منذ أقل من شهر ثلاثة أشخاص من بلدة الشجرة في حوض اليرموك غربي درعا، وهما شقيقان وابن عمهم، وما زال مصيرهم مجهولاً حتى اللحظة.

يُشار إلى أنّ هناك العشرات من حالات الخطف التي تشهدها أرجاء محافظة درعا، بعضها حصلت في المربع الأمني في مدينة درعا، وخرج بعضهم من سجون الأجهزة الأمنية، وما يزال مصير البعض مجهولاً حتى اليوم، في ظل غياب الأمن وانعدامه في معظم المناطق وحالة الاغتيال والاختطاف لا تتوقف.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=3954

شاركنا برأيك؟