أحد أسواق بيع الخضار في درعا جنوب سوريا

خضراوات حوض اليرموك في اسواق درعا

ضمن ما تم تسميته ” مساعي الحكومة لتخفيض الأسعار ” قامتْ المؤسّسة السوريّة للتجارة في محافظة درعا جنوب سوريا، باستجرار الخضروات الباكورية من منطقة “حوض اليرموك” غربي درعا، ومن ثمّ بيعها بشكل مباشر من المنتج إلى المستهلك بسعر التكلفة، ممّا يُساهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي في الاسواق، من الانتاج المحلي ومنع استغلال التجّار.

وتُعتبر منطقة حوض اليرموك في المنطقة الغربية من درعا، من أكثر أراضي المحافظة خصوبةً، وتُنتج العديد من الخضراوت والمحاصيل، والّتي تُباع حين نزولها إلى الأسواق بأسعار رخيصة جداً، على عكس الخضراوات التي تأتي من بقية المحافظات السورية.

فيما يتساءل مواطنون من منطقة حوض اليرموك: لماذا لا يتذكر هؤلاء الّذين يزعمون بأنهم يعملون من أجل مساعدة الناس، وتحقيق الاكتفاء الذَّاتي لمواجهة غلاء الأسعار، إلَّا عند نزول محاصيلنا إلى الأسواق، بينما في بقية الأيام تعيش المنطقة حالة إنسانية يُرثى لها، حيث الخدمات شبه معدومة في معظم قراها، وخاصة تلك القرى الصغيرة منها، بل انّهم لا يتذكرون “حوض اليرموك” إلا عندما تُذكر “داعش”، لتشير أصابع الاتهام إليها، أو عند الاستفادة من خيرات أرضها؟

شاركنا برأيك؟