رفع العلم الروسي في مدينة طفس

دخول الشرطة العسكرية الروسية إلى مدينة طفس

جانب من دخول القوات العسكرية التابعة للجيش والأجهزة الأمنية برفقة الشرطة العسكرية الروسية إلى مدينة طفس في الريف الغربي من محافظة درعا، والبدء بعمليات التسوية في مركز التسوية الذي تم إنشاؤه في المدرسة الثانوية للبنات في المدينة، ورفع العلم الروسي والسوري “الأحمر”، تنفيذاً للاتفاق الذي تم بين اللجان المركزية واللجنة الأمنية في مدينة درعا بإشراف روسي.

وقد أفاد مراسل درعا 24 بأنّ عمليات التسوية تستهدف فئتين من أبناء مدينة طفس، الفئة الأولى من المدنيين المطلوبين للأجهزة الأمنية، حيث يتم تسوية أوضاعهم، والثانية من العسكريين المنشقين عن الجيش، ومن في اعتبارهم من المنضوين ضمن مجموعات محلية تابعة للفرقة الرابعة ، حيث تم اعتبارهم منشقين بعد الأحداث الأخيرة، ويتم إلزام العسكريين بتسليم أسلحتهم، والالتحاق بعدها بفترة وجيزة بقطعهم العسكرية.

مرتبط: بدء اجراءات تسوية أوضاع المطلوبين في مدينة طفس

وأشار المراسل بأنّ القائمين على التسويات هم من مرتبات الشرطة العسكرية وجهاز الأمن العسكري، وقد قَدِم إلى مركز التسوية ضباط من اللجنة الأمنية، اللواء حسام لوقا، والعميد لؤي العلي، والعقيد عب القادر من المكتب الأمني للفرقة الرابعة في المحافظة، إضافةً إلى حضور قاضي الفرد العسكري. وهناك تواجد في المركز لأعضاء اللجان المركزية في المنطقة الغربية، وعدد من الوجهاء.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=14937

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *