زراعة البطيخ في حوض اليرموك بين الواقع وتقديرات الإنتاج

زراعة البطيخ في حوض اليرموك بدرعا
زراعة البطيخ في حوض اليرموك بين الواقع وتقديرات الإنتاج

بدأ مزارعو محافظة درعا، وخاصةً في منطقة حوض اليرموك غربي درعا، في جني محصولهم من البطيخ، وسط معاناة المزارعين من كثرة التكاليف، ونقص مياه الري.

تنتشر زراعة البطيخ في كثير من مناطق محافظة درعا، خصوصاً منطقة حوض اليرموك غربي درعا، حيث تتوافر فيها بعض مصادر الري، والتي حسب مراسل درعا 24 هذا العام أقل بكثير من العام الماضي.

أوضح المراسل بأنّ المزارعين ينتظرون لساعات طويلة لوصول دورهم في سقاية مزروعاتهم، حيث مياه الأمطار هذا العام أقل من سابقه، والمياه المخزنة في السدود شحيحة.

إقرأ أيضًا: “حوض اليرموك” المشهورة بالمزروعات الباكورية تشتكي من عدم توفر مستلزمات العملية الزراعية!

حسب رئيس دائرة التخطيط والتعاون الدولي في مديرية زراعة درعا المهندس “حسن الأحمد” فقد صرّح عبر سانا، أن البطيخ الأحمر يُزرع في درعا مرويّاً وبعلاً، حيث بلغت المساحة المخططة للمروي 705 هكتارات نفذ منها في هذا الموسم 675 هكتاراً بنسبة تنفيذ بلغت 95.7 %.

في حين أكد العديد من مزارعي البطيخ البعل لمراسل درعا 24 بتراجع زراعته هذا العام، حيث الكثير منهم عزف عن ذلك، لانخفاض سعره في الأسواق، ولقلة الأمطار، مما ينعكس على إنتاج هذه المحصول. 

ذات المسؤول السابق من مديرية الزراعة أشار إلى أن المساحة التي كان مخططٌ لزراعتها من البطيخ المزروع بعلاً هي 544 هكتاراً، تم تنفيذ فقط 190 هكتاراً، في هذا الموسم بنسبة تنفيذ 34.9 %.

 وعن تقديرات مديرية الزراعة فإنّ الإنتاج هذا الموسم من المفترض أن يكون نحو 54 ألف طن، وفق اعتبارات تتعلق بإنتاج الهكتار في الأراضي المزروعة بشكل مروي أو بعلاً، أي بحدود 75 طناً للهكتار الواحد المروي، و20 طناً للهكتار الواحد المزروع بعلاً.

شاهد أيضًا: صور من مزارع حوض اليرموك في ريف درعا الغربي

يشار إلى أن الزراعة تعتبر العمل والمورد الوحيد للعديد من المواطنين في درعا، وفي منطقة حوض اليرموك بشكل خاص، والتي تعتبر إحدى أبرز السلل الغذائية التي تزود المحافظة وبعض المحافظات السورية بمختلف أنواع الخضروات، حيث تشتهر بمزروعاتها الباكورية من الخضروات وغيرها، ويعاني المزارعون فيها صعوبات جمة، تذهب في كثير من الأحيان بجهودهم، ومردودهم السنوي.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=12517قناة درعا 24 على تيليجرام

أخبار متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *