عودة زراعة التبغ من جديد في درعا، والعديد من الصعوبات تواجه المزارع

عودة زراعة التبغ من جديد في درعا، والعديد من الصعوبات تواجه المزارع

توقفت زراعة التبغ في العشر سنوات الماضية، وذلك لمجموعة من الأسباب، ربما أهمها سيطرة بعض الفصائل التي منعت زراعته. إضافةً إلى صعوبة الزراعة نتيجة القصف والحرب الدائرة آنذاك. ناهيك عن حاجة زراعة التبغ إلى الكثير من الجهد والتعب والمصاريف العالية، والحاجة إلى سوقٍ للتصريف.

 شهدت زراعة التبغ في العام الماضي عودة تدريجية، حيث تم زراعة حوالي 390 دونم، وتم إنتاج ما يُعادل 130 طنًا. توزّعت مواقع الزراعة في بلدات إزرع وقرفا والعجمي وتل شهاب وخربة قيس والشجرة والمزيريب والمسمية والصنمين. أما في هذا العام فقد تضاعفت المساحة المزروعة حيث وصلت لحوالي 700 دونم.

الصعوبات التي تواجه المزارع

 “أبو محمد” من ريف درعا الغربي قال لمراسل درعا 24 أنّه يزرع التبغ منذ فترة طويلة، وتوقف عن زراعتها في فترة الحرب. وعاد إلى زراعتها في العام الماضي ولكنّه لم يزرع الدنمات التي كان يزرعها عادةً. بل اكتفى بثلاثة دونمات، وذلك لغلاء التكاليف.

 ‏أضاف: التكاليف في هذه السنة تضاعفت بسبب عدم توفر معظم المواد أو صعوبة الحصول عليها كالمازوت والأسمدة والمبيدات، وتضاعف أجور النقل وغيرها الكثير، حيث تحتاج زراعة التبغ إلى الكثير من المصاريف والجهد، فالعمل مستمر على امتداد السنة، فلا نكاد ننتهي من الشتل حتى يأتي وقت الزراعة، ثم القطاف ثم صفها بعد يباسها ثم تسليمها إلى المؤسسة العامة للتبغ.

 ‏موضحاً: علينا أن نسلّم محصول التبغ في دير علي، بينما في الماضي كان المركز في مدينة ازرع. وإعادة تفعيل هذا المركز أو أكثر من مركز في درعا، يوفر على الفلاح الكثير من التعب والمصاريف الأخرى.

اقرأ أيضًا: الواقع الزراعي في درعا جهود كبيرة ومردود متدني!

أسعار المؤسسة لا تتناسب مع التكلفة

من جهته أوضح رئيس مكتب الشؤون الزراعية في اتحاد فلاحي درعا في تصريح لوكالة سانا الحكومية، أنّ المؤسسة العامة تدفع لمزارعي التبغ أجور نقل تتراوح بين 8 آلاف و11 ألف ليرة للطن الواحد.

فيما أوضح بأن الأسعار التي تدفعها الدولة تشجيعية، وتم رفعها في هذا الموسم إلى 2400 ليرة للكيلو الواحد، من الصنف الممتاز، وكان 1800 في الموسم الماضي و1650 ليرة للصنف الجيد، مقابل 1330 ليرة في الموسم الماضي. مبيناً أنّ تقديرات الإنتاج تصل إلى 161 طنا وبمعدل 230 كيلوغراما للدونم الواحد.

ولكن كيف ستكون هذه الأسعار مناسبة وتشجيعية؟ فبينما كان سعر الدولار في بداية أيلول من العام 2019 بحدود 700 ل.س، وأمّا في هذه السنة فقد كانت قيمة الدولار في بداية أيلول من هذه السنة 2160 ل.س! فعلى الرغم من غلاء كافة المواد المستخدمة في الزراعة 200% تم رفع سعر كيلو التبغ للمزارعين 75%.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=7906قناة درعا 24 على التيليغرام

أخبار متعلقة

One Comment

  1. الفصائل الاسلامية داعش وامثالها قطعوا برزق كل مزارعين الدخان، على اساس حرام وهما كانوا بدخنوا ويعملوا السبعة وذمتها الحمدلله اللي جيشنا الباسل خلصنا منهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *