زيادة تقنين الكهرباء في درعا

زيادة تقنين الكهرباء مع ارتفاع درجات الحرارة

يترافق مع ارتفاع درجات الحرارة في محافظة درعا ومعظم المحافظات السورية، توقف كلّي وجزئي لوصول التيار الكهربائي إلى المنازل، بسبب سياسة التقنين التي تتبعها شركة الكهرباء، مما يؤدي إلى حرمان الأهالي من أبسط حقوقهم، كالماء البارد أو المراوح.

وفقاً لمصدر من شركة الكهرباء في درعا، فإنّ الحمولات الزائدة في الصيف على الشبكة السيئة أصلاً، تؤدي إلى عدم صمودها، مما يؤدي إلى انقطاع التيار عن العديد من المناطق، حتى ضمن ساعة الوصل. فضلاً عن سياسة التقنين التي تنتهجها الشركة بمعدل ساعة وصل وخمسة قطع.

إقرأ أيضًا: واقع التيار الكهربائي في درعا في أسوأ أحواله، ومدير شركة الكهرباء: المحطات تلبي جميع احتياجات المحافظة!

أفاد مراسل درعا 24 بإنّ بعض الأهالي يحاولون الاستعانة بالمولدات الكهربائية، التي تعمل على البنزين أو المازوت، ولكن ارتفاع أسعار المحروقات يحول دون ذلك، حيث بلغ سعر لتر البنزين 4000 ليرة سورية فضلاً عن عدم توفره، ويُشغل المولدة لمدة ساعة في أحسن الأحوال، وهذه الساعة لا يمكن أن تكفي لتأمين مياه باردة للشرب، أو لحفظ المواد الغذائية في الثلاجات.

أما تشغيل الكهرباء المنزلية عبر الطاقة الشمسية البديلة، فإنّ اسعارها مرتفعة جداً، ويعجز عن شرائها معظم الأهالي، حيث فاقت منظومة الطاقة الشمسية الـ 1300 دولار أمريكي.

إقرأ أيضًا: وزير الكهرباء يعتذر ويُلقي اللوم على وزارة النفط!

تواجه الحكومة السورية هذا الواقع للتيار الكهربائي، بإلقاء اللوم على نقص الغاز والفيول، وتكتفي بتقديم النصائح للمواطنين لترشيد استخدام الكهرباء، وتوجيه أصحاب المعامل والحِرَف والمزارعين إلى الاعتماد على الطاقة الشمسية البديلة لتشغيل المعامل والآلات والآبار.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=14598

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *