قامت القوى العسكرية والأمنية التي اعتقلت صباح اليوم ستة مدنيين في بلدة المليحة الغربية في الريف الشرقي من محافظة درعا، بتحويلهم إلى مدينة درعا، دون توفر أي معلومات أكثر حول المعتقلين حتى لحظة إعداد هذا الخبر. 

وأفاد مراسل درعا 24 بأنّ المعتقلين الستة هم مدنيون من أبناء بلدة المليحة الغربية، وتم اعتقال غالبيتهم من منازلهم التي تقع في محيط الحاجز العسكري التابع للواء 52، الذي تعرّض للهجوم من قبل مسلحين ليلة أمس، ويقع على مفرق رخم ويتمركز عليه عناصر من المخابرات الجوية أيضاً. 

وأضاف المراسل بأنّه في البداية تم تجميع المعتقلين في قيادة اللواء 52، ثم تم نقلهم بعد ذلك إلى مدينة درعا، وبأنّه كذلك تم الاعتداء أثناء التفتيش على العديد من سكان هذه المنازل وضربهم وإهانتهم. 

فيما كانت رصدت درعا 24 نقلاً عن شهود عيّان قيام الحاجز العسكري المذكور آنفاً، بمنع مرور الدرجات النارية بشكل نهائي، وبالتفتيش والتدقيق على الهويات الشخصية للذين يستقلون السيارات. وقد تم اقتياد من لا يحمل بطاقة شخصية منهم إلى مركز قيادة اللواء 52.

كما تم رصد مداهمة نفذتها سيارات تابعة للمخابرات الجوية لعدد من المنازل ضمن أحياء مدينة الحراك شرقي درعا وتفتيشها، ثم تم احتجاز مواطن من أبناء المدينة، ثم تم إطلاق سراحه بعد تدّخل من قبل الأهالي والوجهاء.

في حين كانت اندلعت اشتباكات على الحاجز العسكري في المليحة الغربية ليلاً، بعد مهاجمته من قبل مسلحين مجهولين. وتزامن مع الاشتباكات استهداف مدينة الحراك بعدة قذائف، مما أدى إلى إصابة ثلاثة مواطنين بينهم نساء، وذلك جراء سقوط إحدى القذائف، على منزلهم، وكانت إصاباتهم طفيفة.

إقرأ أيضًا: توتر شرقي درعا بعد اشتباكات ليلية

وقد كان الأسبوع الماضي تم استهداف ذات الحاجز العسكري من قبل مسلحين مجهولين وجرى تبادل لإطلاق النار واشتباكات استمرت لوقت قصير حينها، ولم ينتج عن ذلك أي إصابات بشرية.

https://daraa24.org/?p=17839

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.