بعد أن دعا عرنوس المواطن للصبر يدعوه الآن للتفاؤل!

بعد أن دعا عرنوس المواطن للصبر يدعوه الآن للتفاؤل!

بعد أن دعا عرنوس المواطن للصبر يدعوه الآن للتفاؤل

دعا “عرنوس” رئيس الحكومة في سوريا المواطنين إلى التفاؤل، وقال قبل أيام: “أن الحكومة تعيش معاناة المواطن، وتؤكد بأنّ الأزمات في طريقها للحل”.

كان “حسين عرنوس” قد دعا في الشهر العاشر من السنة الماضية، المواطن للصبر أيضاً، وأن يعرف حجم الصعوبات والتحديات التي تواجه الحكومة، وضعف امكانياتها، ووعد المواطن بأنّ الأزمات التي يعيشها المواطن في طريقها للحل.

أزمات وأزمات، وعرنوس يدعو المواطنين إلى القليل من الصبر!

حيث قال “عرنوس” وقتها بأنّ الأزمات في مراحلها الأخيرة، فأزمة الخبز والمحروقات ستنتهي خلال أيام، وذلك بعد عودة مصفاة بانياس للعمل مجدداً. وعاد العمل للمصفاة، ولكن الأزمة بقيت كما هي، بل تفاقمت حيث تم تقليل نسبة المحروقات التي توزع للمحافظات الى 20%.

وعاد أمس؛ ليُؤكّد لأحد الصحف الرسمية بأنّ واقع المشتقات النفطية سيشهد تحسّناً خلال الأيام القليلة القادمة، مع بدء وصول الكميات المُتعاقد عليها، وسيتم تأمين حاجة المواطن.
فيديو لأزمة المحروقات على إحدى المحطات في ريف درعا الشرقي

الليرة السورية ستتحسن:

وفيما يخص الليرة السورية قال عرنوس: «لدي من المعطيات ما يؤكد أن سعر الليرة سيتحسن، وأن هذا الأمر سينعكس على مستوى الأسعار».

أسعار صرف الليرة السورية اليوم الأربعاء 13 كانون الثاني

عرنوس: واجب الحكومة عدالة التقنين

وكان للكهرباء نصيب من تصريح عرنوس فقال: «أن المسألة تتعلق بالإمكانات المحدودة، التي لم تساعد على تأمين حاجة البلاد، إلاّ أن العمل يجري لزيادة هذه الإمكانات، بما يخفف من وطأة انقطاع الكهرباء، مشدداً على أنه من واجب الحكومة ضمان عدالة التقنين».

وزير الكهرباء يُبَشّر بشتاء قاسٍ كهربائياً، ناقضاً تصريحاته السابقة!

العين بصيرة واليد قصيرة:

قال عرنوس: «المواطن بكل تأكيد على حق في شكواه، والحكومة تعيش وتدرك حجم المعاناة المعيشية، وتسعى بكل الإمكانات للتخفيف من هذه المعاناة، والأبواب مفتوحة لتلقي الشكاوى، والاستماع باهتمام لكل المقترحات من أي جهة كانت، وأن هناك توجيهات واضحة لأعضاء الحكومة بخلق أجواء تساعد المواطنين والخبراء على تقديم أفكارهم ومبادراتهم، والتعامل معها بإيجابية، لأننا شركاء في صنع الحلول، كما أن هناك توجيهات بالاستماع إلى كل الشكاوى، وحل ما يمكن حله ضمن الإمكانات المتاحة لكل وزارة».

بحجة العقوبات، الحكومة ترفع أسعار المحروقات!

الاعتماد على الذات:

اكد السيد عرنوس «أن سياسة الحكومة تقوم أساساً على الاعتماد على الذات، وفي هذا الإطار فإن استعادة إنتاج النفط، وكذلك إنتاج القمح سيمكنان السوريين من الاستغناء عن دفع فواتير باهظة لاستيراد المشتقات النفطية والقمح، وقال بأن لدى الحكومة خطة لتحويل الاعتماد على الذات إلى واقع تعيشه كل المؤسسات العامة».

وأكّد بأن الحكومة ستكون شفافة مع المواطن دائماً، مبيناً أنه خلال حضوره لجلسة مجلس الشعب الأسبوع القادم، سيقدم عرضاً صادقاً وواقعياً عن الأداء الحكومي، وقال: «الحكومة تطمئن المواطنين بأن الأوضاع ستتحسن، والتفاؤل هو رسالة الحكومة للناس».

هل تعمل الحكومة بمبدأ تفاءلوا بالخير تجدوه، دون حلول ملموسة على أرض الواقع، فنكاد لا نسمع من هذه الحكومة والحكومات السابقة إلا الوعود، دون العثور على حلول جذرية، لتأمين متطلبات المواطن ولو بالحد الأدنى.

رئيس الوزراء يرد على اعتراضات بعض اعضاء “مجلس الشعب”

هل ترى أن هذه الوعود صادقة هذه المرّة؟ وهل ستؤدي إلى انفراج في مختلف الأزمات؟

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=9535صفحة درعا 24 على تويتر

2 تعليقان

  1. ابن بصر الحرير

    اخر التفاؤل رفع سعر لتر البنزين ابن الذين ، كل مسؤولي سوريا كذابين من الثور الكبير للصغير والثلم الاعوج من الثور الكبير

  2. أحمد الخميس

    عرنوس كذاب مثل كل المسؤولين .. من اكثر من شهرين قال الامور رح تتحسن، ووزير النفط قال مارح ترتفع اسعار المحروقات وارتفعت بعد اسبوع وقيس على باقي المسعورين…. الله يعين هالشعب على هالحرامية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *