محمود الحربي
محمود الحربي

ما زال قتلة الإعلامي “محمود الكفري (الحربي)، أبو سيف” أحد أفراد شبكة درعا 24 بدون محاسبة. واللجنة التي تم تشكيلها غربي درعا من قِبل الفصائل المحلية التابعة للجان المركزية تعمل ببطء شديد، وتتعرض لضغوط من قِبل ضباط في الأجهزة الأمنية.

وأفادت عدّة مصادر من المركزية لمراسل درعا 24 بأن اللجنة التي يرأسها القيادي المحلي “محمود البردان، أبو مرشد” لم تصدر حتى اللحظة الأمر باعتقال كل الفاعلين ومحاسبتهم على الرغم من وجود شريط مصور من كاميرة منزلية وفيه تفاصيل عملية القتل (تم تسليمه للجنة)، وبحسب مصدر من المركزية فإن ذلك نتيجة تلك الضغوط من قِبل الضباط.

اقتصر عمل اللجنة على التحقيق مع أحد منفذي الاغتيال، وهو المدعو “محمد عارف العباس” بينما بقية أفراد تلك المجموعة التي تتبع للقيادي المحلي “محمد علي الرفاعي، أبو علي اللحام” التابع للمخابرت الجوية – وفقاً لشهود عيان – يتواجدون في بلدة نصيب على الحدود السورية – الأردنية، وبحماية القيادي التابع للأمن العسكري “عماد أبو زريق”.

تُتهم المجموعة المحلية المسلحة التي ينتمي لها منفذو عملية اغتيال “الحربي” بالعمل في تجارة المخدرات، وقد أكدت مصادر محلية من أبناء بلدة نصيب للمراسل بأن المجموعة شاركت فيما سُمي حملة ضد تجار المخدرات، والتي نفذها قبل فترة وجيزة “عماد أبو زريق” ضد خيم عشائر البدو في الريف الشرقي.

بينما يُوصف عمل اللجان المركزية بالبطء الشديد في هذه القضية، كان سابقاً أسرع في محاولة الاغتيال التي تعرّض لها القيادي في المركزية “مؤيد الأقرع، المعروف بـ أبو حيان حيط”، حيث أصدرت اللجنة التي تم تشكيلها آنذاك حكمها خلال أسبوع واحد، وذلك وفقاً لتسجيلات سابقة، حصلت عليها درعا 24.

قُتل الزميل “محمود الحربي” في العاشر من تشرين الثاني 2023 بينما كان يستقل سيارته، حيث اعترضته تلك المجموعة عند نزوله منها، وسارع اثنان من أفرادها ووجها السلاح إلى “الحربي” مباشرةً ثم أطلقا عدة رصاصات باتجاهه، فارق الحياة فوراً على أثرها.

تتساءل شبكة درعا 24 التي كان “الحربي” أحد أفرادها، بعد مرور كل هذا الوقت، لماذا لا تتابع اللجنة عملها، ولماذا لا يتم الإعلان حول ما قامت به هذه اللجنة حتى اللحظة، ولماذا يرأس تلك اللجنة قائد فصيل محلي مثل أبو مرشد البردان، ألا يوجد في محافظة درعا قضاة ولا محامين ولا رجال دين سوى قادة الفصائل المحلية!
وماذا عن حماية القتلة من قبل قيادي محسوب بشكل أو بآخر على اللجان المركزية، حيث شارك في اجتماعاتها الأخيرة لملاحقة تجار المخدرات، وهو المُدرج اسمه أساساً على لائحة عقوبات أمريكية وبريطانية لضلوعه في تلك التجارة، وهل تضيع دماء “الحربي” لأنه ليس قائد تشكيل عسكري؟

الرابط: https://daraa24.org/?p=36421

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *