شهدت مدينة نوى في الريف الغربي من محافظة درعا ليلاً، اشتباكات بين مسلحين مجهولين والقوات العسكرية والأمنية على الحواجز المحيطة بالمدينة. بالتزامن مع محاولة تقدم للجيش في درعا البلد، و استهدافها بقذائف الهاون.

وفق مراسل درعا 24 فإنّ الاشتباكات في مدينة نوى ليلاً بدأت بعد مهاجمة مسلحين مجهولين للحواجز العسكرية، على طريق نوى – جاسم، وطريق نوى – تسيل، ونوى – الرفيد (القنيطرة)، وغالبية الحواجز والنقاط العسكرية في محيط المدينة.

تعتبر هذه الاشتباكات هي لليلة الثانية على التوالي، حيث حدثت اشتباكات الليلة السابقة أيضاً ضمن المربع الأمني في مدينة نوى، وفي محيط مفرزة الأمن العسكري، وكانت بين مسلحين مجهولين والقوى الأمنية.

أما درعا البلد فقد حاولت ليلاً القوات العسكرية التي تنتشر في محيطها التقدم على أحد المحاور، وتصدى لهذا التقدم مقاتلون محليون من أبناء المنطقة، وسط قصف بقذائف الهاون وبالأسلحة المتوسطة على الأحياء السكنية، مصدرها ذات القوات العسكرية التي تحاصر المنطقة.

يأتي هذا في ظل وعود روسية لوجهاء العشائر في حوران بوقف التصعيد العسكري، وفرض وقف لإطلاق النار، وإنهاء التوتر في المنطقة، خلال اجتماع للوجهاء مع وفد روسي أول أمس، والذي جاء بعد بيان للوجهاء طالبوا فيه الضامن الروسي بضرورة الوقوف على مسؤولياته.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=14027قناة درعا 24 على تيليجرام

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *