تلقت درعا 24 العديد من الشكاوى من الأهالي في مدينة الحراك في الريف الشرقي من محافظة درعا، حول عمليات التزفيت التي تمّتْ خلال الأيام القليلة الماضية، والتي لم تكفي حتى لتغطية الحفر المنتشرة في الشوارع .

وأكد مصدر من بلدية المدينة لمراسل درعا 24، بأن الكمية التي تسلّموها قليلة جداً، وهي عبارة عن خمس سيارات فقط، في كلّ سيارة عشرون متراً، وحسب البلدية فإن هذه الكمية لا تكفي لشارعين في المدينة.

وبحسب المصدر، قررت البلدية توزيع الكمية على الحفر والمطبات في الطرق الأكثر تضرراً، علماً أن 90% من شوارع المدينة مليئة بالحفر، وبعد إحصاء الشوارع الأكثر تضرراً، تبيّن بأن هذه الكمية غير كافية حتى لعمليات الترقيع، فتم وضع أولوية للشوارع المؤدية للمدارس والمساجد فقط.

تلقت العديد من المدن والبلدات في المحافظة كميات محدودة من مادة الزفت خلال الفترة الماضية، ولن تتلقى كمية جديدة إلا بعد مرور عام كامل، وهي كذلك لا تكفي للحفر الموجودة في الشوارع، حيث تعاني معظم شوارع المحافظة من الحفر، ولم تتم أي عمليات تزفيت شاملة منذ العام 2011 وحتى اليوم، في ظل نقص في جميع الخدمات المقدّمة من الدولة، فيما تعتمد الأخيرة كلّيّاً على المنظمات والمجتمع المحلي في مثل هذه المواضيع.

شوارع مدينة الحراك بعد أول يوم مطر

وكانت درعا 24، نشرت صوراً أظهرت غرق الشوارع في مدينة الحراك بالمياه بعد أول سقوط للأمطار، فقد عادت المشكلة المتكررة في كل عام، وامتلأت الشوارع المليئة بالحفر بالمياه، فهي تحتاج إلى تزفيت ومصارف التصريف الصحي (والريغارات) مغلقة، وقد يؤدي ذلك إلى إغلاق المدارس بسبب صعوبة وصول التلاميذ.

هذا وقد أعدت درعا 24 في العام الماضي تقريراً مفصلاً مدعوماً بالصور حول هذا الوضع المتكرر، ووجه حينها محافظ درعا للمجلس البلدي، بضرورة معالجة المشكلة، والذي قام حينها ببعض الحلول الوقتية، ولم يتم حل المشكلة بشكل جذري

الرابط: https://daraa24.org/?p=35185

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *