انتخابات-مجلس-الشعب-،قائمةالجبهة-في-محافظة-درعا

لا جديد في انتخابات مجلس الشعب في سوريا

لم تكن نتائج انتخابات مجلس الشعب التي صدرت يوم أمس مفاجأة للشعب السوري لأنه معتادٌ على نجاح جميع المرشحين في الجبهة الوطنية التقدمية وتبقى المنافسة شكلية بين البقيّة، وقد اعترض بعض ممن لم ينجح في درعا وبعض المحافظات الأخرى، وقدلاقتْ الانتخابات عامةً إضافةً إلى الرفض الشعبي رفضاً أمريكياً.

ورصدت درعا24 اعتراض مجموعة من المرشحين لانتخابات مجلس الشعب في درعا ممن لم يحالفهم الحظ، يطالبون بإعادة الانتخابات وذلك لشكهم في نزاهتها، ولكن ذلك لم يلقَ آذاناً صاغية.

وبرر المطالبون بإعادة الانتخابات في درعا بأنّ هناك أسماء لأموات وقوائم لمستفيدين من المعونات ينتخبون في درعا تحت رعاية الجهات المختصة، مضيفين بأن هناك فساداً لمسؤولين ومشرفين على الانتخابات وعلى الصناديق، وبأنّ هناك مجموعات مسلحة تضغط لصالح مرشحين بأعينهم.

فيما وزارة الخارجية الأمريكية قال في تصريح لها : ” يسعى بشار الأسد إلى تقديم هذه الانتخابات المريبة على أنها نجاح ضد التآمر الغربي المزعوم ، لكنها في الواقع مجرد انتخابات أخرى في سلسلة طويلة من الأصوات التي يديرها الأسد ، وهي غير حرة ، والتي ليس أمام الشعب السوري خيار حقيقي فيها”.

وجاء في تصريحها أيضاً: “وفقًا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، يجب أن تكون الانتخابات في سوريا “حرة ونزيهة” ، “تحت إشراف الأمم المتحدة” ، و “مع جميع السوريين” ، بمن فيهم أولئك الذين في الشتات، المؤهلين للمشاركة”.

يُشار إلى أن اللجنة القضائية العليا للانتخابات قررت إعادة الانتخاب والفرز في خمسة مراكز انتخابية اثنان منها في حلب واثنان في ريف حلب ومركز واحد في دير الزور في اليوم التالي وذلك بسبب عدم تطابق الأوراق داخل الصندوق مع بيانات السجل.

الرابط المختصر: https://wp.me/pbRs9I-QK

شاركنا برأيك؟