من تراكم النفايات في مدينة الحراك شرقي درعا
من تراكم النفايات في مدينة الحراك شرقي درعا

لا تزال مدينة الحراك في الريف الشرقي من محافظة درعا، تعاني من مشكلة القمامة منذ سنوات طويلة، والتي تضاعفت بعد العام 2011، حيث الحاويات الموجودة في الشوارع ممتلئة، ويضطر كثيرٌ من الأهالي إلى حرق القمامة بأنفسهم.

وتلقت درعا 24 العديد من الشكاوى من أهالي المدينة، حيث الشوارع ممتلئة بالنفايات المنتشرة في محيط الحاويات، والتي لا يتم تفريغها بشكل دوري، ويعاني الجيران الذين تتواجد الحاويات أمام منازلهم من تبعات ذلك، من روائح كريهة وغيرها.

اقرأ أيضاً : تراكم النفايات ولا حلول لدى البلديات

من جهته المجلس البلدي في مدينة الحراك، يعزو المشكلة إلى نقص الآليات، حيث كان يملك قبل الأحداث ثلاث جرارات وسيارة مُخصّصة لجمع القمامة، والآن لا يملك سوى سيارة واحدة، وهي ذات منشأ تركي، ولا يوجد لها قطع غيار في حال العطل.

ويعاني المجلس من نقص حادّ بالوقود وعمال النظافة، الذين تركوا الوظيفة، بسبب تدني الأجور، لذلك فإن السيارة لا يمكن لها أن تُغطي كامل المدينة، وهذا يؤدي إلى انتشار الأمراض والأوبئة.

تعاني غالبية مدن وبلدات المحافظة من مشكلة انتشار القمامة في الشوارع، ويترتب على ذلك في بعض المناطق تجميع النفايات في مكان واحد، مما يؤدي إلى مشاكل أكبر، أبرزها انتشار الكلاب الشاردة، في حين تغيب الحلول من الجهات الحكومية لهذه المشاكل، وتقتصر في حال وجودها على الحلول الآنية.

الرابط: أكوام من القمامة في مدينة داعل، فمن المسؤول البلدية أم المواطنين؟

الرابط : https://daraa24.org/?p=35612

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *